عن أهمية انك تسأل السؤال السليم

عن أهمية انك تسأل السؤال السليم

أحد مشاكل التعليم في العالم حالياً أنه بيعلمك ازاي تحل المشاكل
مافيش أي كورس في المدرسة و لا الجامعة بيعلمك أزاي تختار المشاكل اللي انت محتاج تحلها
و ده بسبب طريقة الامتحانات العقيمة في مجتمعاتنا كلها
لازم كل الناس تحل نفس المسائل و نفس الأسئلة و ده علشان يبقى التقييم عادل

و كنتيجة لكده بندي الناس نفس المسائل دايماً

مع أن الحياة مش كده ، ومافيش حد عنده نفس المشاكل زي اللي جنبه بالضبط
بول جراهام بيتكلم في المقال ده عن كمية الأفكار اللي اتعرضت عليه و اللي معظمها جاي من ناس اذكياء لكنهم بيحاولوا يحلوا المشاكل الغلط
بول بيضرب مثال بأول شركة هو نفسه عملها و كان هدفها هو انشاء مواقع على الأنترنت لمعارض الفن اللي بتبيع لوحات و تماثيل

بول بيقول ان أول غلطة غلطوها و هما بيعملوا الشركة دي و اللي فشلت فشل ذريع هو أنهم عملوا أول حاجة فكروا فيها بدون أي فحص للفكرة
هو كان بيحب الفن و غاوي يرسم و في نفس الوقت كان عرف عن الويب سنة ١٩٩٥ فقرر يمزج الاثنين ببعض و يعمل شركة بتشتغل مع الفن بس على الويب

هل ده بسبب أن في حد محتاج كده ؟ اطلاقاً بس هو كان بيحب الرسم و مش عايز يسيبه ولا يسيب الويب
و علشان كده بيقول ان السبب الأول لفشل الفكرة دي هو انها كانت أول فكرة فكروا فيها بس مش دي المشكلة فقط
المشكلة الأخطر هي فكرة “انا قضيت وقت كثير في الفكرة دي فلازم أكملها !!!”

نفس اللي بيحصل لنا لما ندخل كورس ما بنحبوش ، او نحضر محاضرة مش عاجبانا ، او ندرس في كلية بسبب أن مجموعنا جابنا هنا
و بعد أول شهرين في الكلية و رغم أنك مش طايقها بس بتقرر تكمل علشان فات شهرين و بعد أول تيرم و خاصة لو نجحت حتكمل علشان حرام تضيع السنة
وسنة ورا سنة تلاقي نفسك خلصت كلية ما بتحبهاش و ضيعت ٤ أو ٥ سنين من عمرك علشان استخسرت تتراجع عن شهرين

ده أسمه ” تأثير رسم الطبيعة الصامتة” كما يسميه بول جراهام ، تشكل شوية اشياء في صورة و تبتدي ترسمهم على أمل انك حتخلص بعد ساعة و الوقت يسحبك شهرين ثلاثة و تصمم تكمل اللوحة رعم انها وحشة و انك يادوب استثمرت ١٠ دقايق في تشكيل المنظر !!!

ثاني غلطة حسب جراهام هي “انا بأحب أعمل حاجات كوول و ممكن أكسب منها فلوس !!!”
و هنا لازم نتعلم حاجة مهمة و هي أن معظم الحاجات الكوول في الدنيا صعب تكسب منها فلوس و خاصة في مجال التكنولوجيا
جراهام بيدينا مثال بلغات البرمجة ، لأنها من الحاجات الكوول و اللي معظم الناس بتستمتع وهي بتعملها ، ماحدش حيدفع لك فلوس علشان تعمل لغة برمجة و علشان كده كل اللغات تقريباً اتعملت ببلاش من ناس بيحبوا يعملوا لغات برمجة !!!
جراهام بيقول لنا أي شركة حتعملها لازم يكون هدفها مكسب الفلوس و بعدين ممكن على جنب كده تبقى كوول ، ما تبتديش بأنك عايز تعمل شركة كوول و على جنب حتكسب الفلوس
مكسب الفلوس حاجة صعبة و مرهقة ولازم تبقى في الصدارة دايماً ، لأنك ممكن تبقى عايز تكسب و دي اولوية و برضه ما تكسبش و بالتالي العكس في الغالب حيضيعك

ثالث حاجة بقى هي الخوف الوهمي من المنافسة و خاصة لو اللي بيبتدي بتاع تكنولوجيا و موهوم بالبيزنس و حاسس ان البيع و الحصول على زباين و تأسيس شركة و الحصول على استثمار دي اعمال سحرية و صعبة
البيزنس مش صعب و مش سهل برضه لكنه مش صندوق سحري لا يمكن فك طلاسمه
جراهام بيدي مثال بأنهم رغم انهم كانوا يقدروا يعملوا شركة تجارة الكترونية (عملوها بعد فشل الأولى) لكن اختاروا مجال الفن ده لأنهم تخيلوا أن مافيش منافسة لكن تصور أيه كمان …؟
ما كانش في سوق من أصله و غالبية الناس المهتمين بالفن ما بيحبوش التكنولوجيا أصلاً و بالتالي صعب يدوروا على لوحات على الأنترنت في وقتها على الأقل

و من بين الثلاثة اسباب بول جراهام بيأكد لنا أن السبب الأول هو الأكثر تكراراً
أن مجموعة من الأذكياء يقعدوا و يقرروا اول حاجة تيجي في بالهم بدون ما يسألوا نفسهم أهم و أخطر سؤال

هل دي فعلاً أحسن فكرة نشتغل عليها الخمسة سنين القادمة من عمرنا ؟

الشرح و التلخيص ده كان للمقالة دي

http://paulgraham.com/bronze.html

كتب بواسطة: Tamer Ahmed

Comments

Social Media Trainer/Social Business Strategist Helping you build your online identity through Social Media

التعليقات مغلقة.