تقرير : كيف استطاع الفيس بوك منافسة اليوتوب في مدة قصيرة؟

بعد تأكيد خبر ان الفيس بوك هيبدأ يشارك الارباح مع منتجي المحتوي من اكثر من مصدر .. بدأت اسأل .. ازاي الفيس بوك في خلال المدة القصيرة دي قدر يوصل للنجاح ده .. خاصة انه بيواجه منافس قوي جدا وهو العملاق YouTube… وليه اغلب المواقع اختارت موضوع الفيديوهات كاقوي واشرس مجال للمنافسة حاليا… و هل الحرب دي هاتستمر لفترة طويلة ولا هاتبقي لفترة وتنتهي؟

بدأت الموضوع ببحث عن التفاصيل اللي وصلتلها:

في يوم 4 ابريل 2015 .. قامت احدي الشركات الناشئة Start-up برفع فيديو علي اليوتوب ..
الفيديو وصلت مشاهداته “حتي الان” 106,465 مشاهدة …
في حين ان نفس الفيديو لما اترفع علي الفيس بوك في يوم 7 ابريل 2015 وصل حتي الان لـ 9,568,079 مشاهدة !!!!

نسبة مشاهدات الفيديوهات الخاصة بموقع Buzzfeed زادت 80 ضعف في سنة واحدة من خلال الفيس بوك !!!
و وصلت لحوالي 500 مليون مشاهدة في شهر ابريل…

مستخدمي الفيس بوك حاليا بيشاهدوا 4 مليار فيديو في اليوم .. ودا يعتبر 4 اضعاف مقارنة بنسبة السنة الماضية.

في فبراير 2014 .. حوالي 1/4 الفيديوهات المستخدمة عل الفيس بوك كانت مرفوعة علي الفيس بوك ..بينما الـ 3/4 الفيديوهات المستخدمة كانت عبارة عن Links بتتنشر من مواقع تانية زي الـ YouTube بناء علي احصائيات موقع Social Bakers .. النسبة دي اتغيرت لتصل الـ 70% من الفيديوهات اللي بتنتشر حاليا بتترفع داخل الفيس بوك… ودا نتيجة التفاعل معاها بشكل عام.

مكاسب الفيس بوك في الربع الاول من عام 2015 كانت 3.3 مليار دولار .. منهم نسبة 73% من اعلانات الموبايل..
فموضوع الفيديوهات.. خاصة فيديوهات الموبايل هاتقدر انها تزيد الارقام دي بشكل كبير… خاصة ان اغلب اصحاب الشركات الكبيرة بيأكدوا ان الفلوس اللي كانت بتتصرف علي اعلانات التلفيزيون ..هاتبدأ تتوجه ناحية عالم الـ Digital  (مصادر 123 )
مدونة اعلانجي –  كانوا نشروا احصائيات بخصوص الموضوع ده … فكان اهتمام الفيس بوك بالموضوع شيء اساسي .. بس ازاي ابتدوا في الموضوع.

الموضوع شرحه Chris Cox واللي بيشغل منصب chief product officer في الفيسبوك … قال Cox ان البداية كانت في اواخر 2013…

كان في مجموعة من مهندسين الفيس بوك بيدرسوا ليه الناس مش بيتفرجوا علي الفيديوهات كثيرة اثناء تصفحهم للفيس بوك ..وتوصلوا الي انه في الاغلب الـ Thumbnail او الصورة اللي ظاهرة قبل ما الفيديو يشتغل مش جذابة بشكل كافي ان الناس تتفرج علي الفيديو ..وحتي لو كانت جذابة كفاية فالناس مش بتحب تصبر كتير لحد ما الفيديو يحمل علشان تتفرج عليه.. ففكروا ازاي يتغلبوا علي المشاكل دي؟

للتغلب علي المشكلة دي ظهرت فكرة كحل مناسب .. ليه منعملش الـ Newsfeed علي شكل الـ Daily Prophet ؟!

الـ Daily Prophet دي كانت الجريدة المستخدمة في فيلم هاري بوتر .. وهي جريدة تفاعلية الاخبار بتتغير وبتبقي تفاعلية وانت بتقراها 🙂


ومن هنا كانت فكرة ان الفيديوهات تشتغل Autoplay … بس كان فيه مشكلة تانية .. ان اغلب الناس علي الانترنت بتضايق من فكرة المواقع اللي بيبقي فيها موسيقي/فيديوهات بتشتغل بشكل تلقائي .. ولذلك قرروا ان الوضع الافتراضي للفيديوهات انها تشتغل بدون صوت .. الي ان يتفاعل معها المستخدم فيبدأ الصوت يشتغل.

الموضوع ده فرق جدا مع نسبة مشاهدة الفيديوهات مع الفيس بوك مثلا اثناء حملة الـ  ALS Ice Bucket Challenge و انتشرت الحملة جدا علي الفيس بوك وحققت مشاهدات عالية جدا و وصلت لـ 440 مليون مستخدة اتفرجوا علي 10 مليار مشاهدة .. في حين ان الـ YouTube اعلن عن 1 مليار مشاهدة لنفس الحملة… طبعا في فروقات في الارقام..لان مثلا الفيس بوك بيحسب اي حد اتفرج علي 3 ثواني كمشاهدة ..بس دا لا يزال برضه رقم كبير

الفيس بوك بيمشي بخطوات مهمة وسريعة جدا .. زي مثلا انه عمل اتفاق مع
امازون انه يعرض اول حلقة من المسلسل الكوميدي Catastrophe حصريا علي الفيس بوك ويتيح الاعادة لمدة 48 ساعة قبل عرضها  علي خدمة Prime Instant Vide المقدمة من اماز،ن
حصل علي عقد اخر خاص بعرض حلقات المسلسلات الكوميدية Ballers and The Brink حصريا علي الفيس بوك لمدة محددة ايضا… ودا بعد بداية الموضوع والعقد الذي تم في 2011 بين الفيس بوك ومجموعة Warner Bros

الفيس بوك بيمتلك اهم ميزة تنافسية مش متوفرة – بنفس القوة – عند اي منافس وهي الـ Data
الفيس بوك عنده بيانات الاشخاص باهتماماتهم بالاماكن اللي بيحبوها ونقدر نقول انها “تقريبا” بكل التفاصيل عنهم … بالاضافة الي ميزة تنافسية كمان وهي علي الرغم من ان اليوتوب مميز بموضوع البحث واللي بيعطيك الفيديو المناسب -لكن- لما تدور عليه  ..بينما الفيس بوك بيعرض الفيديو اللي ممكن مكنتش تتخيل انه موجود اصلا او انك كنت حابب تشوفه – علي الاقل- في التوقيت دا… وبيعرضه قدامك وبيأكدلك اكثر بموضوع الـ Social proof وهي ان عدد من اصدقائك اعجبوا بيه وتفاعلوا معاه.

ما اكبر المشاكل اللي تواجه الفيس بوك؟

1- خوف الناشرين من تحديثات الـ Algorithm الخاصة بالفيس بوك .. لان التحديثات دي ممكن تعطيك انتشار كان صعب تحلم بيه .. وممكن تموت فكرتك بدون اسباب واضحة .. فمثلا هتلاقي الفيديو ده والموضوع ده بيحصل من زمان، مثلا
في 2012 General Motors سبحت الـ budget اللي بتصرفها علي الفيس بوك – واللي كانت تقدر وقتها بـ 10 مليون دولار ..
لكنها رجعت تاني بعد لاعلانات الفيس بوك في 2013 .
لكن في امثلة رحلت عن الفيس بوك ولم تعود حتي الان مثل  Eat 24CopyBlogger

– عدم وجود بديل لاداة حماية المحتوي مثل خدمة الـ Content ID  في الـ YouTub او التحليل التفصيلي.

فمثلا ستجد ان الفيديو الاصلي حقق اكثر من 2 مليون مشاهدة

بينما نفس الفيديو ..ولكن علي قناة اخري “حملت الفيديو من قناته الاصليه ورفعته علي حسابها حقق اكثر من 24 مليون مشاهدة

Screen Shot 2015-07-13 at 4.11.23 AM

فهذا قد يسبب مشاكل كبيرة جدا للفيس بوك.

اخيرا: من سيفوز في حرب الفيديو؟

بشكل عام.. يوجد مكان للفيس بوك واليوتوب وغيرهم (مثل Vine, Periscope, Snapchat & Meerkatapp) ان ينافسوا ..فحتي الان
ميزانية الاعلانات الي تصرف علي مجال الـ Digital بشكل عام هي 21% من نسبة ميزانية الاعلانات بشكل عام ..
وتتوقع ان تصل الي 27.1% في عام 2016 ..وتتوقع ان تزيد في قضاء معظم الناس اغلب وقتها علي الانترنت…
فزيادة نسبة اعلانات الـ Digital بشكل عام قد يشمل ويأتي بحل مناسب للجميع.

مصادر: fortune.com – emarketer.com

Social Media Trainer/Social Business Strategist Helping you build your online identity through Social Media

التعليقات مغلقة.