حوار مع صديقي الـ “مدافع عن سرقة المحتوي”

 
– انا متضايق ان في ناس “بتسرق” الكلام اللي انا كاتبه وتاخده copy/paste وتنشره علي صفحاتها باسمها حتي بدون ذكر المصدر
– يا عم انت بتعمل الكلام لربنا وهدفك “المفروض” يبقي نشر العلم “بس” واللي ياخد ياخد… ولا انت هدفك الشهرة!!!
– مبدأيا هو انا مش شايف ايه المشكلة لما اخد الاتنين مع بعض – انشر علم وانتشر واتشهر – وشايف ان دا اصلا هو المفروض والطبيعي
 
– ايوه بس الموقف دا بيحصل في كل العالم مع كل الشركات وخاصة الشركات الكبيرة ؟
– لا لا… حضرتك فاهم غلط،
اولا الشركات لما بتنتج فيديو مثلا بيبقي هدفها ان الفيديو ده يتنشر لاكبر عدد ممكن من الـ ” Target Audience”, وفي اغلب الاحيان بتدفع فلوس كتييير علشان توصل لكده، ففكرة انك تنزل الفيديو وترفعه تاني علي صفحتك انت مبدأيا بتساعدها في تحقيق هدفها وبتعملها “Free Promotion”, دا غير انهم عندهم ادوات تقدر تمنعك من انك تعمل كده وهما اللي سايبينك “بمزاجهم” لانك بتساعدهم في هدفهم، لكن في حالة الاشخاص “والشركات الصغيرة” الموضوع مختلف لانه مش بيستفاد من حتي “التقدير” علي المجهود اللي عمله … ودا اللي بيخليه يبطل/يوقف الموضوع ده بعد فترة طويلة او قصيرة علي حسب حالته
 
– طيب وهو اصلا انت جايب المعلومة دي منين؟ ما انت اكيد حد وصلهالك؟ فانت ليه متاخدش الموضوع كرد الدين لزكاة علم زي ما في ناس كتيير بتنشر معلومات في كل مجالات الحياة؟
– في كذا اختلاف هنا … زي مثلا نوعية المعلومات، 
ففي حاجات عامة زي المعلومات الاخبارية… دي ممكن نقول انها حاجة عامة وبتفيد ناس كتير ونظريا مش بتضر حد – علي الرغم من ان في ناس و شركات كتيييير بتكسب كتيييير من مثلا مجرد دخولك علي اللينك حتي لو مقرأتش حاجة او لقيت العنوان غلط اصلا او مضلل، بس مجرد دخولك هو بيكسب … المكسب ده كان المفروض يروح لحد تاني لو مكنتش الشركة دي اخدت الموضوع copy/paste … بس هافترض ان دا عادي، 
لكن لما شخص يبقي درس وقرأ واستثمر وقت وجهد وفلوس علشان “يعرف معلومة ويكون خبرة” ويبتدي يستخدمهم في انه يربط بين المعلومات العادية ببعضها ويحلل ويستنتج ويقدم اقتراحات و حلول ويعرض الموضوع من وجهات نظر مختلفة…فدا مجهود لازم يبقي ليه ثمن… علي الاقل انه يتعرف انه صاحب المجهود ده، ودا اللي العالم كله معترف بيه
ممكن تقرا اكثر عن رخص المشاع الابداعي Creative Commons
 
– طيب ما العالم كله بيعمل كده؟
– ماهو برضه نفس العالم ده في كل مكان – باستثناء هده البقعة المباركة اللي عايشين فيها من هذا الكوكو – بيحارب الموضوع ده ..وانا مشكلتي الاكبر اننا هنا مش بس اننا مش بنحارب الموضوع، لا دا احنا بندافع عن اللي بيعمله و بنبرر اللي يعمله وبنحبط اللي بيدافع عن حقه بنوعية كلام ملهاش اي علاقة بالموضوع ونديله مخدرات اغلبها بغطاء ديني
 
– طيب ما ناس كتيير بتنقل المحتوي من شركات كتير وبتفيد ناس كتيير بالموضوع؟
– تاني، اللي انت بتعمله ده بيخدم الشركات اللي بتعمل كده نفسها وبيكسبها بشكل مباشر او علي الاقل بيحقق لها انتشار وبتكسب بشكل غير مباشر، لكن بيضر الافراد/الشركات اللي بيتسرق محتواها 
دا غير ان في بعض الشركات و الافراد بيبقي عندها القدرة انها تحمي حقها بشكل او باخر في المحتوي اللي بتقدمه بس دا مش متوفر لاغلب الشركات ومش متاح بشكل كبير للاشخاص
 
– تضمن حقها ازاي ؟

– هتلاقي الشركات مثلا بتنتج فيديو او ملفات وبتقدر تحط اللوجو بتاعها عليه بحيث ياخدوا جزء من الانتشار، لكن علشان يقدروا يعملوا ده بيحتاجوا وقت و مجهود اضافي غير المجهود اللي اتبذل في صناعة المحتوي علشان يخرجوا المحتوي ده بشكل يضمن حقوهم، و اغلب الناس معندهاش الامكانيات دي بعكس بعض الشركات اللي عندها ادوات تقدر تعمل هد بسهولة
 
– ادوات زي ايه اللي تخلي الشركات تتحكم في المحتوي ؟
– مثلا اليوتوب عنده اداة اسمها YouTube ID و اللي يقدر يتعرف حتي علي الموسيقي او الصوت لو اخدته من فيديو ليهم و ركبته علي فيديو تاني او لو رفعت جزء من الفيديو علي فيديو تاني بيقدر يوقفه تماما او يشغل اعلانته هو “كصاحب الفيديو” علي النسخة اللي رفعتها عندك، بس هو بيسيبك تعمل كده بمزاجه لاني زي ما قلتلك انت “اداة” بتحقق هدفه اللي كان هايدفع فلوس علشان يحققه
 
– بس الناس اللي بتنزل الحاجة وترفعها مش بتستفاد حاجة من الموضوع؟
– طيب هو دا موضوع كبير وتفاصيله معقدة وحاجات ليها علاقة بالسيكولوجي وليلة كبيرة سعادتك،
بس ببساطة في محاضرة
“Coca-Cola’s Liquid & Linked Marketing
” احد محاضرات Wendy Clark اللي كانت وقتها SVP, Integrated Marketing Communications and Capabilities, The Coca-Cola Company واللي اتنظمت براعية جوجل في “2013” واللي كانت بتشرح استراتيجية كوكاكولا
قالت ان العصر اللي احنا عايشين فيه ده اهم عملة فيه هي الـ Social Currency ودي باختصار الـ Likes, Comments, Retweets and Shares وان اي شركة لازم تهتم بالموضوع ده…فنفس الكلام ده ينطبق علي الافراد “بدون تحقيق هدف واضح” زي الشركة…
الافراد بتحس بالفخر/الزهو/الاهتمام اللي مبيتطلبش لما ناس كتييير تنشر كلامها لانها “بتكسب” شيء معنوي بالـ Social Currency لهذا العصر، ودا اللي خلق ناس مستعدة تعمل اي حاجة علشان الناس تجمع تفاعل وبقوا حرفيا “عبيد الشير والتفاعل” حتي لو الموضوع بيضر ناس تانية
 
– بس الكلام ده مش مضر لحد والدليل انه بيحصل من زمان جدا وخاصة علي الفيس بوك؟
– الموضوع ده مضر جدا و مبدأيا الفيس بوك عنده اداة اسمها Facebook Rights Manager بتعمل تقريبا نفس الحاجة اللي بتعملها اداة الـ YouTube ID وكمان هاتقدر تعمل كده علي “البوستات المكتوبة” و الشركات هاتقدر انها تمسح حتي بوستاتك مش الفيديوهات “طالما انت – ناقلها منهم – وهما ملهمش مصلحة عندك”
لكن الفيس بوك كانت مصلحته انك تعمل ما يسمي حاليا بالـ Freebooting وانك تنزل الفيديو وترفعه تاني عندهم لان دا بيكسبهم
 
– بيكسبهم ايه؟
– نظام الربح من الاعلانات “Monetization” الخاص باليوتوب كان بيقدم للشخص اللي بيرفع الفيديو علي اليوتوب نسبة من ربح الاعلانات اللي بتتعرض علي فيديوهاته…والفيس بوك مكنش بيقدم الخاصية دي لان لما الناس بتنزل الفيديو من اليوتوب وترفعه علي الفيس بوك هايتعرض مع الفيديو اعلانات الفيس بوك واللي ربحها 100% بيروح للفيس بوك فدا كان “احد المكاسب للفيس بوك”، لكن بما ان الفيس بوك مهتم بالفيديو بشكل عام وهايعمل منصة “Facebook Watch” هايغلي الموضوع ده دلوقتي، لان مصلحته هايستفاد منها بشكل اخر وهايوقف الموضوع ده لانه فعلا الناس بتضر لما مجودها بيتسرق وربحه يروح لناس تانية لان دي بيخلي اللي بيتنج محتوي كويس يبطل يعمل كده
 
– انت عايز ايه دلوقتي؟
– علي وضعك، معنديش مشكلة لما نفضل زي ما احنا لاننا اغلبنا كده…كل اللي انا طالبه منك لو مقدرتش تعمل حاجة ايجابية وتوقف اللي بيحصل، فمتشاركش فيه بتطبيلك للي بيعمل كده او اقل حاجة اوعي تحبط اللي بيدافع عن حقه وخليك عارف ان دا غلط.
 

Comments

Social Media Trainer/Social Business Strategist Helping you build your online identity through Social Media

التعليقات مغلقة.