كيف تعرف إذا كان هذا هو الشخص المناسب لوظيفة متخصص “إعلام إجتماعي”

هناك العديد من الشركات لا تعرف هل الشخص المتقدم لوظيفة متخصص ” إعلام إجتماعي ” هل هو الشخص المناسب أم لا ؟ هل سيقوم بالمهام المطلوبة منه على أكمل وجه أم سيكون هناك تقصير في المهام.

وأيضا هناك العديد ممن يرغبون في العمل في مجال ” الإعلام الإجتماعي” ولكن ليست عندهم معلومات كافية عن المهام المطلوبة منهم، وما يجب عليهم القيام به وما هو خارج تخصصهم، مثل هل يجب أن أقوم بعمل التصميمات اللازمة أم لا؟ وغيرها من الأسئلة التي يجد البعض صعوبة في الرد عليها.

في هذه المقال سأحاول الإجابة على هذه الأسئلة بتوضيح ما هي المهام المطلوبة من مسؤول الإعلام الإجتماعي حتى تكون الشركات على دراية بكيفية اختيار الموظف المناسب، وأيضا كيفية تقييم اداءه.

وأيضا بالنسبة للأشخاص ستقوم هذه المقالة بالرد على الأسئلة التي تدور في أذهانهم، حتى يكونوا على دراية تامية بالمهام المطلوبة منهم، وأيضا يكونوا على علم بالمهارات اللازمة لهذه الوظيفة حتى يقوموا بإكتساب المهارات اللازمه التي تؤهلهم للعمل في هذا المجال.

سيكون هناك جزأين في هذه المقالة، الجزأ الأول سيكون متعلق بالمهام التقنية، مثل جدولة المنشورات، التحليل، وغيرها من المهام المرتبطة بشكل مباشر بهذا العمل.

والجزأ الثاني هي بعض النصائح الغير مرتبطة بشكل مباشر بمهام مسؤول الإعلام الاجتماعي، ولكن إذا اتبع هذه النصائح سيتمكن من زيادة إنتاجيته، وتحسين ادائه.

إذا، ما هي المهام التقنية المطلوبة من مسؤول الإعلام الاجتماعي؟ 

THE OFFICE -- "Local Ad" Episode 4009 -- Pictured: Rainn Wilson as Dwight Schrute -- NBC Photo: Byron J. Cohen

  1. جدولة المنشورات على الصفحات المختلفة للشركة، سواء على Facebook، Twitter  أو غيرها من الصفحات التي تمتلكها الشركة.
  2. إيجاد المحتوى المناسب الذي يحقق أهداف الشركة ويتفاعل معه الجمهور.
  3. التفاعل مع العملاء الحاليين والمحتملين.
  4. الإستماع إلى ما يقال عن الشركة أو عن المنافسين، أو ما يتم تداوله من أخبار متعلقة بالمجال بشكل عام.
  5. تحليل كل الأنشطة التي يقوم بها.
  6. تجربة المتغيرات، للوصول لأفضل نتائج (A/B Testing)

إذا، بعد معرفة المهام المطلوبة منك، كيف تقوم بالقيام بهذه المهام على أكمل وجه؟

أولا جدولة المنشورات : 

توفر منصات الإعلام الإجتماعي المختلفة إمكانية جدولة المنشورات والتي من خلالها يتم نشر المنشورات تلقائيا في الوقت الذي قمت بتحديده، بدون الحاجة إلى تواجدك على الصفحة في هذا الوقت “ليس معنى ذلك أن يتم النشر ولا يوجد من يقوم بالرد على أسئلة المتابعين 😉 ” ، ولكن ربما يجد البعض صعوبة إذا كانوا مسؤولين عن أكثر من صفحة فيكون هناك صعوبة في التعامل مع كل صفحة على حدا، أو أكثر من منصة إعلام إجتماعي، أو المنصات التي يقوموا بإدارتها لا يوجد بها هذه الميزة مثل موقع Twitter مثلا أو Instagram، حتى نتغلب على هذه العقبة هناك العديد من الأدوات التي تسهل هذه المهمة وتوفر علينا الوقت والمجهود لأنها تقوم بنشر المنشورات نيابة عنا في المواعيد التي نقوم بتحديدها، ومن خلالها نستطيع التحكم في أكثر من صفحة وأيضا أكثر من منصة.

هل تقوم كل الأدوات بنفس المهام؟ 

تختلف كل أداة عن الأخرى في بعض المميزات التي تقدمها كل واحدة من هذه الأدوات، منهم من تقوم بالجدولة فقط على الـFacebook ، والبعض يدعم أكثر من منصة ولكن لا يوجد إمكانية الرد على المنشورات ومنهم من يتوفر به إمكانية الرد على المنشورات وأيضا يدعم أكثر من منصة. من خلال تجربتك لهذه الأدوات ستعرف الإمكانيات التي توفرها كل أداة وستكون قادرا على تحديد ما هي أنسب أداة حتى تقوم بالإعتماد عليها، ويمكنك أيضا الإعتماد على أكثر من أداة إذا كان مثلا هناك أداة تحتوي على ميزة لا تجدها في أي أداة آخرى أو تقوم هذه الأداة بعمل هذه الوظيفة على أكمل وجه ولكن هناك إمكانيات آخرى غير موجوده بها، ستكون في هذه الحالة مضطرا إلى إستخدام أداة أخرى.

من هذه الأدوات التي يمكنك البدأ بتجربتها واختيار الأنسب منها، هذه الأدوات الثلاثة Hootsuite و Buffer و Post Planner ويمكنك أيضا الدخول على موقع جوجل والبحث عن Social Media Publishing Tools حتى تتمكن من إيجاد أكثر من أداة وتجربتها.

ثانيا المحتوى

يعتبر إيجاد المحتوى المناسب من أصعب المهام التي تواجه مسؤولي الإعلام الإجتماعي، دعونا نتفق أن المحتوى ليس عبارة عن عدة أسطر تقوم بلصقها إلى جوار بعضها البعض وتُكَون منها مقالة، أو مجموعة أشكال تضعها في تصميم وتقوم بنشرها، لو كان الأمر بهذه البساطة لما ظهرت الحاجة إلى مسؤولي الإعلام الاجتماعي وكان أي موظف بالشركة يستطيع القيام بهذه المهمة على أكمل وجه، ألا تتفق معي؟

يجب على مسؤول الإعلام الإجتماعي أن يكون على دراية بأهداف الشركة، ولديه المعلومات الكافية عن العملاء، ومن هم المنافسين، وما هو المحتوى الذي يقوموا بتقديمه، وأيضا يجب أن يكون على دراية بالصناعة التي يقدم لها المحتوى ومن هم المؤثرين في هذا المجال.

بعد اكتمال هذه المعلومات سنتوجه إلى الخطوة الثانية وهي كيف أقوم بتجميع المحتوى الذي سأقوم بصياغته بالشكل الذي يخدم أهدافي ويكون مشجع للمتابعين للتفاعل معه.

هناك العديد من الأدوات التي تساعدك في تجميع المحتوى المناسب مثل Feedly الذي تستطيع من خلاله تجميع المحتوى من عدة مصادر ومتابعتها من مكان واحد، هناك أيضا ميزة الـInterest التي يوفرها Facebook والتي يمكنك من خلالها متابعة أكثر من شخص أو صفحة من خلال نفس المكان، أيضا هناك موقع مثل Buzzsumo وهذا الموقع من خلاله تستطيع البحث عن المحتوى الأكثر انتشارا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ثالثا التفاعل :

التفاعل مع المتابعين من المهام الأساسية لمسؤولي الإعلام الإجتماعي وحتى يكون هذا التفاعل مثمر يجب عليك أن يكون عندك المعلومات الكافية عن شركتك والتي تمكنك من إعطاء الرد المناسب، من الهم أن تقوم بالرد على العملاء بنفس اللغة التي يتحدثون بها، في بعض الأحيان ستجد من يكتب تعليق باللغة الإنجليزية وتجد آخر يكتب باللغة العربية، يجب أن تقوم بالرد على كل منهم بلغته، الوقت من العوامل الأساسية الهامة في هذه المهمة، لأن العميل لا يريد الإنتظار كثير حتى تقوم بالرد على سؤاله، يجب عليك أن تكون الفترة الزمنية طويلة بين السؤال و الرد حتى لا يسبب ذلك إزعاج للعميل، وأيضا حتى لا يكون مؤشر على أنك غير مهتم بخدمة العملاء مما يكون سببا في ضياع عملاء محتملين. وهناك أداة مجانية يقدمها موقع SocialBaker تقوم بمساعدتك في هذا الشأن وتسمى sociallydevoted وهي إحصائية خاصة بالرد على العملاء وهل ترد في الوقت المناسب أم لا .

هل هناك وقت محدد للرد، إذا قمت بتخطي هذا الوقت يكون ذلك مؤشرا سئ؟

لا يوجد وقت محدد ولكن كلما قل الوقت بين سؤال العميل والرد عليه كلما كان ذلك مؤشر جيد على تقديمك لخدمة عملاء جيدة، والأمر يختلف من مجال لآخر ومن صناعة لأخرى، ولكن بشكل عام حاول بقدر الإمكان تقليل وقت إنتظار العميل.

كيف أقوم بمتابعة أسئلة العملاء في حالة أنني أقوم بإدارة أكثر من منصة أو أكثر من صفحة؟ 

هناك العديد من الأدوات التي تمكنك من ذلك ومن هذا الأدوات Hootsuite والتي تمكنك من إضافة أكتر من صفحة وأكتر من منصة في مكان واحد، ويمكنك متابعتها من هذا المكان.

رابعا الاستماع إلى ما يقال عن الشركة، المنافسين، أو المجال بشكل عام :

متابعة ما يقوله العملاء عن شركتك أو ما يقال عن المنافسين أو أخبار المجال هي من المهام التي يجب عليك إعطائها إهتمام ويجب عليك التركيز عليها، حيث أن الاستماع إلى ما يقوله عملائك عنك، يعتبر مؤشر يمكنك الاعتماد عليه في ما تقدمه لعملائك هل هو جيد أم سئ؟ ستكون على دراية بمدى رضاء عملائك عنك، وبالتالى تستطيع تطوير خدماتك أو منتجك بناءا على ما يقوله العملاء. أما بالنسبة للمنافسين، من المهم أن تكون على دراية بالمشاكل التي تواجه المنافسين، ومما يشكوا عملائهم حتى تقدم لهم أنت الحلول المناسبة، وأخيرا ما يقال عن المجال بشكل عام يعتبر من الأشياء المهمة التي تمكنك من جلب محتوى حصري لمتابعيك، وتكون أنت المصدر الأساسي الذي يعتمدون عليه في معرفة أخبار المجال.

هناك العديد من الأدوات التي سوف تساعدك في هذه المهمة، مثل Google Alerts يمكنك وضع كلمة معينة داخل الأداة وأي محتوى يتم ذِكر هذه الكلمة به يتم إرسال بريد إلكتروني لك، أيضا هناك أداة آخرى مثل Mention و Social Mention و Hootsuite وغيرها من الأدوات التي تسهل عليك متابعة كلمات معينة حتى تكون على دراية بما يقال بخصوص هذه الكلمات.

خامسا تحليل ما تقوم به :

بدون تحليل النتائج، كل ماتقوم به ليس له أي أهمية، حيث أنك إذا لم تقم بتحليل كل الأنشطة التي تقوم بها لن تعرف إذا كان هذا المحتوى مناسب للمتابعين أم لا، لأن من خلال التحليل ستعرف هل يتفاعل المتابعين مع المحتوى أم لا، أي أنواع المحتويات يهتم به المتابعين حتى تقوم بالتركيز على هذا النوع، وأي الأنواع لا يتفاعل المتابعين معه حتى لا تستخدم هذا النوع من المحتوى، هل أعداد المتابعين تزداد أم تتناقص، والعديد من الإحصائيات التي لن تتمكن من معرفتها إلا بالتحليل الدقيق لما تقوم به حتى تتمكن من اتخاذ قرارات سليمة.

هناك من المنصات من يقدم التحليلات الخاصة به مثل Facebook عن طريق الـInsights تستطيع معرفة كل ما له علاقة بصفحة الشركة، وهناك أيضا أدوات تقوم بهذه المهمة مثل SocialBaker و Simply measured ويمكنك الحصول على العديد من هذه الأدوات عن طريق البحث في جوجل عن Social Media Analysis Tools وستجد العديد من الأدوات التي يمكنك تجربتها واستخدامها.

سادسا تجربة المتغيرات أو ما يسمى A/B Testing : 

في هذا المجال “الإعلام الإجتماعي” لا يوجد ثوابت، ولا يوجد خطوات ثابته يمكنك اتباعها للوصول إلى أفضل النتائج، وما هو مناسب بالنسبة لمجال، قد يكون غير مناسب لآخر، لذلك عليك أن تقوم بالتجربة بنفسك، عليك أولا أن تحدد المتغيرات التي سوف تقيس عليها ثم تقوم بالتجربة للوصول إلى أفضل النتائج.

هناك العديد من العوامل مثل وقت النشر، الصور المستخدمة، نوع المحتوى سواء صور أو مقالات أو فيديو أو إنفوجرافيك، وهكذا من المتغيرات العديدة التي يجب عليك أن تقوم باختبارها جميعا حتى تتمكن من تحقيق نتائج جيدة.

الجزأ الثاني بعض النصائح الغير مرتبطة بشكل مباشرة بمهام مسؤول الإعلام الاجتماعي ولكن في حالة إتباعها قد تؤثر على زيادة الإنتاجية وتحقيق نتائج أفضل. 

MarketingEffectiveness

1 – لا تكن كلاعب الأيكيدو. 

من المعروف أن لعبة الأيكيدو هي في الأصل تعتمد على الدفاع وليس الهجوم، بمعنى أنك تنتظر الخصم بأن يقوم بتوجيه ضربته، ثم تقوم أنت بصد هذه الضربة، ولكن في هذا المجال لا يمكنك التعامل بهذه الطريقة، لا يجب أن تكون رد فعل ولكن يجب أن تصنع أنت الحدث ، كن دائما على دراية بما يدور حولك حتى تتمكن من توقع المستقبل وأن تتصرف بناءا على هذا التوقع، ولا تنتظر أن يقوم أحد آخر بصنع الحدث.

2 – حدد أولوياتك. 

تحديد لأولوياتك يساعدك كثير على إنجاز المهام المطلوبة ويزيل من على عاتقك مشكلة من أين أبدأ وماذا يجب علي فعله أولا، تحديدك لأولوياتك يخبرك بالمهمة الأكثر أهمية المطلوب إنجازها أولا ثم التي تليها وهكذا.

3 – إذا أردت أن يفهمك الآخرون، يجب عليك أن تفهم أنت أولا 

إفهم مايدور حولك، واتقنه جيدا، وحدد ما هي المتطلبات والمهارات التي جيب عليك إتقانها حتى تتمكن من إيضاح فكرتك.

4 – تعاون مع آخرين 

إبحث عن أشخاص آخرين في مجالك للتعاون معهم والاستفادة من خبراتهم، هذا التعاون سيكون مثمر جدا، حيث ستتمكن من إكتساب معلومات جديدة، وأيضا سيكون لديك القدرة على الإنتشار بين من هم يعملون في نفس المجال مما يزيد من الفرص المتاحة أمامك والقدرة على نشر أعمالك بسهولة.

أخيرا : كيف تقيم الشركة أداء مسؤل الإعلام الإجتماعي؟ 

fight2_380x260_crop380w

عن طريق الأهداف الموضوعة يمكن للشركة الحكم على أداء مسؤول الإعلام الإجتماعي. هناك العديد من الأهداف التي يمكن وضعها للحكم على أداء الموظف والشركة بشكل عام.

  1. التفاعل : عن طريق الإحصائيات التي توفرها مواقع التواصل الاجتماعي أو الأدوات المختلفة يمكننا معرفة حجم التفاعل الخاص بنا.
  2. زيادة عدد المعجبين بالصفحات: بنفس الطريقة سواء من إحصائيات المواقع أو الأدوات سنكون على دراية بأرقام المعجبين وهل هي في تزايد أم نقصان.
  3. وصول المنشورات: كما أوضحنا أنه عن طريق الأدوات سواء المجانية أو المدفوعة يمكننا معرفة كل ما له علاقة بالأنشطة التي نقوم بها.
  4. عدد العملاء المحتملين: وعدد العملاء المحتملين يمكن معرفة عن طريق الاتصالات التي تتلقاها الشركة، أو القائمة البريدية إذا كان هناك قائمة بريدية يقوم العملاء بالتسجيل فيها، أو أي وسيلة أخرى تقوم الشركة باستخدامها.
  5. المبيعات: وهي الخطوة النهائية وتعتبر الهدف الأساسي لأي شركة وهي البيع، هل البيع في زيادة أم في نقصان.

من خلال الخمس إحصائيات هذه تستطيع الشركة مقارنة أداء مسؤول الإعلام الإجتماعي بشكل دوري، عن طريق مقارنة التقارير الحالية بالتقارير السابقة ومعرفة هل الأرقام في ازدياد أم لا .

آخر ما يجب على الشركة القيام به، هو القيام بتوثيق كل هذه الخطوات، حتى تكون المهمة سهلة على أي موظف جديد أن يقوم بالإطلاع على هذه المعلومات بسهولة، ومعرفة ما هي المهام المطلوبة منه، ما هي الأدوات التي سوف يقوم بإستخدامها، من هم المنافسين، وكل ما له علاقة بالمهمة المطلوبة منه، حتى لا يبدأ كل موظف جديد الطريق من أوله ولكن يجب أن يكون هناك أساس يعتمد عليه الجميع مما يوفر الوقت والمجهود وبالتالى تحسين الإنتاج.

الخاتمة:

حاولنا في هذه المقالة طرح أغلب الأسئلة التي من الممكن أن تسبب بعض الإزعاج لمسؤول الإعلام الإجتماعي أو إلى الشركات التي تجد صعوبة في إيجاد المسؤول المناسب لهذه المهمة، في حالة وجود أسئلة أخرى لم يتم الرد عليها في هذه المقالة، برجاء إرسالها لنا وسوف نقوم بالرد عليها أو تخصيص مقالة آخرى للرد عليها.

 

Social Media Trainer/Social Business Strategist Helping you build your online identity through Social Media

التعليقات مغلقة.