تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

آسف إني إستخدمت مصطلح صديق

أنا إمبارح قطعت علاقتي ب صديق كان عدي علي صداقتنا ٦ سنين، و أنا آسف إني إستخدمت مصطلح صديق.
الصراحة علي قد ما الموقف كنت حاسس إنه هيكون صعب عليا و أنا باخد القرار، و علي قد ما القرار ده خد مني وقت كتير جداً عشان أوصل ليه، إلا إني من إمبارح و أنا حاسس ب راحة نفسية مش عارف أوصفها، أكن حد شال حجر من علي قلبي.
أنا مش عارف أنا بأكتب ليه عن الموضوع بس حسيت إني حابب أشارك خواطر بتدور في دماغي.
مش أي شخص يتقال عليه صاحب يا جماعة، الصحاب مش صور و بوستات و هزار و نكت و خروجات، الصاحب موقف، الصاحب هو اللي بيحترم صداقتكوا و بيقدر وجودك في حياته و بيحسسك طول الوقت ب قيمتك و انك حاجة كبيرة أوي عنده مش سهل يفرط فيها، بيخاف عليك و بيحس بيك، بيخاف علي زعلك، بيرفع سماعة التليفون يسألك محتاج حاجة ؟ ناقصك حاجة ؟ عايز أشوفك، وحشتني.
احنا عشان منحسش بالوحدة بنحاوط نفسنا أحياناً ب ناس مزيفة و بنكون حاسين ان هما دول الصحاب، لمجرد اننا مش عايزين نبقي لوحدنا.
لكن مع مرور الوقت و تتالي المواقف بنتأكد إن مش هما دول، و مش ده مكاننا، و المكان اللي هما فيه ده ميستاهلوش يكونوا فيه.
أنا قضيت حياتي كلها بأجري ورا الناس و بأحاول أحافظ عليهم عشان بأحبهم و عشان محسش إني لوحدي و إن معنديش صحاب.
لكن في وسط كل ده أنا نسيت يعني إيه حد ممكن يجري عشاني و يعافر عشان صداقتنا، قعدت أهتم ب كل اللي حواليا لدرجة اني نسيت ازاي أهتم بنفسي.
إكتشفت مؤخرًا إن أغلب الأشخاص اللي أعتبرتهم أصحابي مكنش ينفع في يوم نبقى أصحاب،
حيطة مايلة، ده غير الأذي النفسي اللي بيعود عليك مع كل موقف.
و في النهاية إنت هتوصل لمرحلة إنك لا بتجري ورا حد، ولا بتفكر مين سأل ومين مسألش، ومين خذلك، ومين طلع عيل، ومين بيقعد معاك وهو في ضهرك بياكل في لحمك بالغيبة.. هتبص للحياة حواليك زي الموج اللي بيروح ويجي، وأنت مش عاوز غير إنك تعيش في سلام، وتكبر دماغك.

أنا إمبارح قطعت علاقتي ب صديق كان عدي علي صداقتنا ٦ سنين، و أنا آسف إني إستخدمت مصطلح صديق.الصراحة علي قد ما الموقف كنت…

Posted by Mo'men Malek on Friday, April 27, 2018

انتقل إلى أعلى