تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

أرجوك حاول متكونش واطي

هات شخص واطي و ادي له سلطة و اتفرج علي أبشع السلوكيات الإنسانية .. و بالمناسبة الواطي مش المقصود فقير او طبقة اجتماعية أقل بس ، إنما الواطي هو الإنسان اللي دايما حاسس انه قليل أو في طبقة أوطي من باقي الناس و ان الناس ديه هي السبب في إحساسه ده ، حتي و لو غني او من الطبقات العالية في المجتمع .. و ده بيزرع جواه زي شعور دفين انه عاو ينتقم من كل الناس ديه في شكل إنتقام عام من البشرية … فيكون زي موظف فاشل في حياته فجأة لقي حد محتاج أمضته علي ورقة او ختم معاه عشان يخلص مصلحته فيطلع عين أهله و يكرهه في حياته .. او زي شخص جاهل أمي فجأة بقي تحت ايده طبيب او مهندس في صورة أمين شرطة فاسد او صول عنده نقص في بلاد التجنيد الإجباري حيقهر الإنسان ده و يكسره نفسيا .. أو مدير معزول إجتماعيا بقي تحت ايده مصير ناس سعيدة و متصالحة مع نفسها ،، و خصوصا لو من الجنس الأخر اللي ممكن يكون عنده وهم انهم السبب المباشر في إنعزاله و وحدته ديه !! … في برضة الواطي في الحب اللي يستغل مشاعر شخص بيحبه انه يأذيه و يشوفه هو بيتذلل له عشان بس يعوض شعوره المريض ده … في رجل الدين الواطي اللي ما بيصدق يكون متحكم في مجموعة من الحمقي المغيبين و يطوعهم لنزواته بأسم الدين و يحس بقيمته المزيفه من غباءهم و خنوعهم ليه …
و يبقي في كل حته في مجتمعنا ده ،،، الواطيين في كل مجالات حياتنا من أكبر حد فينا لأصغرنا .. و يوم ورا يوم بيزدوا واحد ورا التاني .. لغاية بقي القهر و المهانة هما السمة الأساسية في تعاملاتنا و كله بيدور علي اللي تحته عشان يدوسه.. و لو انتا مكنتش واطي بطبعك حتلاقي كل الظروف اللي حواليك بتدفعك لكدة ، حتلاقي ضغوط الحياة بتسلبك مبادئك و قيمك و تقدم لك الوطيينة كحل سحري لإشباع غرورك المزيف بالذات .. فارجوك ماتنسقش ورا شهوة السيطرة المريضة علي البشر .. أرجوك حاول تكون كائن سوي سعادته الحقيقة تكون نابعة من الإرتقاء بنفسه مش من خفس او تحطيم اللي حواليه .. أرجوك تعامل مع الأخر ككائن قائم بشخصه ، متفرضش عليه ذكرياتك قديمة او تعامله بحساب ماضيك الصعب اللي هو ملوش ذنب فيه …
ففي النهاية .. أرجوك حاول متكونش واطي ..

هات شخص واطي و ادي له سلطة و اتفرج علي أبشع السلوكيات الإنسانية .. و بالمناسبة الواطي مش المقصود فقير او طبقة اجتماعية…

Posted by Kerolos Bahgat on Sunday, April 8, 2018

انتقل إلى أعلى