تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

أكره اختصار الحقائق الكبري في أشخاص

أكره اختصار الحقائق الكبري في أشخاص ..
فقضية فلسطين وحقهم السليب ، وما يتعرضوا له من قمع واعتقال وقتل .. لا ينبغي أن نبحث عن رمز لها أو نحصرها في شخص (أيا كانت مبررات اتخاذ هذا الشخص كرمز، وبدون الدخول في نقاش مدى عنصرية التحيّز لشخص دون شخص) ، إذ أننا لو حصرناها في شخص فقد تغافلنا عن الحقائق الكبرى التي لا يمثلها هذا الشخص..
فمثلا : لو حصرنا القضية الفلسطينة في صورة عهد التميمي كما يتجه الإعلام الآن .. فإن الصورة تُختزل فيها ، فإن أفرج عنها الاحتلال ، فكأنه أفرج عن سائر الأسرى ، وكأن قضية المعتقلات والأسرى الفلسطينين في سجون إسرائيل حُّلّت …
إن ابتسمت عهد ، فآلام فلسطين زالت، وإن سُجنت عهد ، فالقضية عادت ..
وهكذا يتم اختزال الحقائق الكبيرة في صور جزئية ، ثم نبدأ في التصارع على مدى مصداقية هذا الصورة الجزئية وحيثيات اختيارها، فننتقل من جزئي لجزئي .
..أعلم أننا كأفراد في هذه الأمة لا نملك شيئا تقريبا لهذه القضية، ولكن لا أقل من بقاء الوعي، فالأمم تفيق في يوم ما، ولكن إن غاب وعيها، فلا بقاء لها.

أكره اختصار الحقائق الكبري في أشخاص ..فقضية فلسطين وحقهم السليب ، وما يتعرضوا له من قمع واعتقال وقتل .. لا ينبغي أن…

Posted by Alaa Abdelhameed on Sunday, July 29, 2018

انتقل إلى أعلى