تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

أكره السخرية تماما من طقوس الأديان الأخرى


بالتأكيد معنى اختياري لدين ما هو رفضي للإيمان بما سواه واعتقادي لحقيته، هذا الاعتقاد الذي ينبغي أن يكون صادرا عن قناعة ونظر، لا عن تقليد ووراثة.
ولكني أكره السخرية تماما من طقوس الأديان الأخرى -رغم إيماني بعدم صحتها- لأنك ببساطة تؤمن بطقوس شبيهة ولكنك مؤمن بصحتها لقناعتك بصحة معتقدك، فيمكن لكل صاحب ملة مخالفة أن يسخر من عبادتك وطوافك حول الكعبة وغيرها من العبادات الغيبية القائمة على أصول اعتقادية تؤمن بصحتها.
ما أعنيه أن طبيعة الأديان هي الإيمان بمساحة غيبية، وعدم إيماني بعبادات الأديان الأخرى لا يعني سوى أني رافض للأصل الذي انبنت عليه وهو الاعتقاد، وإلا فمجرد كونها طقس غيبي لا يثير أي سخرية!
وفرق كبير بين النقاش العقلي في أصول معتقادتنا، وهذا حق، وبين السخرية والاستهزاء، وهذا في كثير من الأحيان جهل، وتذكر الحكمة الإلهية “ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عَدْوا بغير علم”.

بالتأكيد معنى اختياري لدين ما هو رفضي للإيمان بما سواه واعتقادي لحقيته، هذا الاعتقاد الذي ينبغي أن يكون صادرا عن قناعة…

Posted by Alaa Abdelhameed on Tuesday, March 10, 2020
انتقل إلى أعلى