تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

الأمنية إن الحب ده يدوم

اللي بيتطلقوا بعد الجواز، أو بيفركشوا خطوباتهم، أو علاقاتهم بتبوظ في أي مرحلة، كانوا- في وقت ما- سعدا جدًا سوا، سعدا بشكل ميخليكش تصدق إن الاتنين دول ممكن ينفصلوا ويبعدوا كمان كام سنة، أو يمكن كام يوم.. مع إن ده العادي في قصص الانفصال للأسف؛ لأن الجواز والارتباط عشان يستمر عاوز مجهود، مش مجهود عشان يحصل بس.. زرعة جميلة عاوزه عناية واهتمام ومعافرة عشان متموتش.. ويمكن ده السبب الرئيسي اللي بيخلي العلاقات العاطفية تبوظ في وقتنا الحالي، حتى العلاقات الاجتماعية زي الصداقة مثلًا، وهي إن الطرفين بيتعاملوا مع العلاقة ما بينهم إنه خلاص بقى، اتجوزنا فنسيب الأمور تمشي لوحدها، مش محتاجة نبذل مجهود ولا نركز ولو شوية عشان الدنيا بينا متبوظش.. يمكن من السهل إن الحب يحصل، لكن الصعب إننا نحافظ على الحب ده.. من أحلى المشاهد في فيلم “آسف على الإزعاج”، لما “منة شلبي” بتسأل “أحمد حلمي” عن أمنية نفسه تتحقق؛ فبيقولها: “أنا نفسي تحبيني يا فريدة”؛ فترد عليه الرد اللي كتير مننا لسه مش مستوعبه كويس: “الحب مش أمنية يا حسن.. الأمنية إن الحب ده يدوم”

مفيش ضمانات لنجاح تجربة الارباط، حتى الحب، آه ياما ناس اتجوزوا عن حب وعلاقاتهم باظت وانفصلوا بعد ما أرهقتهم.. كل علاقة صندوق حكاوي ومواقف وتفاصيل وتراكمات، ومحدش يعرفها غير طرفيها، النتيجة بس هي اللي بتظهر للغريب.. فالحب بمعناه الواسع مش شيء لحظي، مش حدث أو مشهد أو لقطة معينة.. ده رحلة طويلة فيها متاعب ومواقف صعبة، زي ما فيها جمالها وخفتها، اللي بتساعدنا إننا نكمل وسط كل ضغوط الحياة اللي بنحاربها.

فربنا يرزقنا الطاقة اللي تخلينا نقدر نحافظ على الحب من غير ما يتشوه، ومن غير ما نوصل لدرجة يكون فيها الانفصال شيء حتمي وضروري، حتى لو الحب لسه موجو

 https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=10214706653684435&id=1366751550
انتقل إلى أعلى