مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

البرمجة الغلط بتيجي بعد فترة من التعود وعدم الوعي


البرمجة الغلط اللي بتتعود عليها – تعود لدرجة الإيمان بيها – في الاول مبتبقاش غلط .. الغلط بيجي بعد فترة من التعود وعدم الوعي.
و المشكلة لما بتتعود انك بتعمل برمجة لنفسك مشابهة للبرمجة اللي المجتمع بيعودك عليها ومع الوقت بيبقي الموضوع Package و مبتقدرش تفرق بينهم… 
مثلا: الحاجات اللي المجتمع بيبرمجك عليها من صغرك زي
– مش هانفرح بيك/بيكي
– مفيش حاجة جاية في السكة 
– الخوف من العيب اكثر من الحرام 
– الخوف من الحسد اكثر من انك تعمل شيء تتحسد عليه

الحاجات اللي انت بتعود نفسك عليها: 
– حصر كلمة “عيد” في لبس و خروج وعيدية 
– ربط ثقتك بنفسك و كونك شخص “كويس” او لا بناء علي ارقام بتحققها في وقت مع انك معندكش القدرة ولا عوامل الاختيار 
– ربط مفهوم النجاح بدرجات بناخدها من نظام انت معترف بتخلفه 
– خوفك من كسر نظام بتكره لمجرد انك مش عارف هتواجه ايه جديد 
– تشوه أفكار الإيمان/المثل والقدوى بسبب بعض الأشخاص “حصرت فيهم المعاني دي” و وقعوا في نظرك لأنهم بيعملوا حاجات عكس كلامهم 
– عدم الإيمان باشخاص اخري لأنهم منجحوش في المعادلة الحالية

نقل الخبرات مبقاش عامل ينفع يتنقل من جيل لجيل لان التجربة دي اثبتت فشلها في وضعنا 
احنا محتاجين ننقل عوامل تساعد الجيل اللي جاي انه يبقي واعي ومدرك للي بيحصل …يقدر يراعي طريقة رؤيته للأحداث ويراقب المدخلات اللي بيتعرض ليها لانها بتشكل وعيه و أفكاره وافعاله …وبرمجته
عدم الوعي لأن متعلمناش التفكير النقدي و متعلمناش الإستقلال و متعلمناش أن لما نستقل بأفعالنا و تفكيرنا نعمل دواعم منطقية للي بنعمله…نتحمل النتائج…نقتنع ان اي تغير بياخد وقت .. ندي لنفسنا حقها ..نعامل الناس بالعدل اكتر من الطيبة 
بزيادة .. بسبب كل اللي متعلمناهوش ده ..بسبب ناس اجتهدت بس مسابتش دليل للي بعده يكمل منين ..بسبب كل واحد عافر علشان يغير كل حاجة والتغير يحسبله فضاع مجهوده..بسبب كل شخص كل ما يشوف حد بيجتهد يقوله طيب والحل ايه ويشيله حمل اكتر ما هو شايل

كل ده هو اللي خلق البرمجة و منها الأطار اللي.. بنحبس نفسنا فيه
ومع الوقت بنؤمن ببرمجتنا وبنيأس من تغيرها لحد ما نتعود عليها

انتقل إلى أعلى