تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

الجهود المهدرة جزء من دايرة النجاح

النهاردة Asmaa M. Noureldin فكرتني إني كنت مقدمة زي النهاردة من 3 سنين في مسابقة للمشاريع في مجال التنمية ، وفكرة مشروعي طلعت من أحسن 3 أفكار ، وكان المفروض أسافر أمريكا للتصفيات وبعدين المسابقة كلها اتلغت ومسافرتش 😀 وبعدها بسنة بمنتهى الإصرار برضه قدمت على منحة ماجستير قي الجامعة الأمريكية وعديت كل الشروط بشكل فائق ولغوا الأبلكيشن بتاعي علشان خبرتي معدية الحد الأقصى للخبرة بشهرين _ طبعا مكنتش أخدت بالي من الشهرين دول وكنت ببص لعدد السنين …ومن كام شهر قدمت على مشروع كبير لمرسال وأكبر مشروع في حياتها الصغيرة وكان هينقلها نقلة نوعية ، وطلعت عيني فيه شغل متواصل والمشروع اتلغى من الجهة الي منظماه وبعد ما اختارونا برضه 😀 ، مشروع مركز مرسال لعلاج الأورام نفسه كان مشروع رعاية مركزة وقعدت كذا شهر بعمل دراسة جدوى ليه وبعدين غيرتها للمركز الحالي لصعوبة تنفيذ الرعاية المركزة حاليا .الواحد مش فاكر كم الحاجات الي عمل فيها مجهود بكل طاقته وحصلت حاجة وقفت الدنيا كلها …..الفكرة إنه الناس مش مؤمنة إنه طبيعي الحياة يبقى فيها نسبة للجهود المهدرة …….مينفعش كل مجهود لازم يكلل بالنجاح ….بس المؤكد إنه كل نجاح بيجي مبيكونش وليد اللحظة ، بيبقى فيه رصيد ربنا بيكافئك بيه وأحيانا أكتر من أحلامك ….فيه حاجات بتحصل معايا شخصيا وفي مرسال وببقى مذهولة ازاي بالسهولة دي بتنجح ، وفيه فرص بتيجي لحد عندي بدون سعي ….بس لما بركز بلاقيها تعويض من ربنا عن حاجات تانية كبيرة تعبت فيها جدا ومجابتش نتيجة …..الجهود المهدرة جزء من دايرة النجاح

النهاردة Asmaa M. Noureldin فكرتني إني كنت مقدمة زي النهاردة من 3 سنين في مسابقة للمشاريع في مجال التنمية ، وفكرة مشروعي…

Posted by Heba Rashed on Saturday, July 2, 2016

انتقل إلى أعلى