تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

الحب في العشرينات غير الحب في التلاتينات تمامًا

الحب في العشرينات غير الحب في التلاتينات تمامًا، في العشرينات كنت بحب من جوا بزيادة، من نغاشيش قلبي، من مواسير مجاري قلبي، حب ماشي في السلوك وجوا الحيطان وتحت الأرضيات ومتشعب تشعيبة غريبة في كل الأوض في قلبي، مكلبش في كل حتة في، وطول الوقت حاسس إني مقصر وعايز أعمل لها حاجات كتير ومودي يبقي زي الزفت لما نبقي متخانقين.. كل أغنية حلوة بتوصفها وكل أغنية وحشة حالتي وانا بعيد عنها، حب كدة بيجري في الدم فعلا.

في التلاتينات بقي الموضوع خيش في تريلا محملة دبش، بقيت بحب من حتة أصغر بكتير، أوضة صغيرة في قلبي، أوضة الناني تقريبا، وكل الأوض التانية جواها حاجة، كراكيب، متربة ومقفولة ومش عايز أفتحها، بقيت بدور علي إللي أنا عايزه بس، محتاج الحاجات إللي بتريحني وبجري لما أشوف حاجة مش بتريحني، مش بس أشوفها، لو حاجة ما بحبهاش مدت راسها بس كدة من بعيد بلف وامشي حتي لو بعد خمس دقايق.

ما بقاش عندي خلق، ما بقاش عندي وقت، وعايز أشتغل، وبدل ما كان مودي بيقلب في الشغل، بقيت بنهي أول بأول عشان عايز أركز.

حاسس إني بقيت بحب من حتة ضيقة، أضيق بكتير، وعمالة تضيق، وبقيت بشتري نفسي أكتر، لا مش هديلك فرصة تبقي شعراية بيضا زيادة ولا أغنية إرتبطت بيكي للأبد، عايز أحافظ علي لون إللي فاضل من شعري وعايز أحتفظ بمكتبتي الموسيقية كاملة غير ملوثة وبدون عبث.

وقبل كدة كان في أمل في إني ألاقي واحدة تخش تفتح كل الأوض إللي في قلبي دي تهويهم وتدخل النور وتاخدهم مسحة حلوة كدة بديتول وترش معطر، بس لما ببص علي الموضوع من برة بكتشف إني أنا نفسي ماعنديش طاقة أعمل كدة لحد، وفعليا خلاص لو مفيش حاجة perfect من الأول بالنسبة لي، أنا تمام كدة، يا كل حاجة تبقي صح، يا مالوش لزوم من أساسه، لا سني ولا لياقتي بقوا يسمحولي إني أفضل أحاول وأكارك في حاجة عقلي الباطن عمال يزعق ويخبط عشان يلفت إنتباهي إنها ما تنفعش، وعشان أنا أول واحد بهزق نفسي بعد كدة إني دخلت في حوار هيبقي فيه نَوَش.

ودايما كان عندي حتة شايفة إن العمر بيجري وعايز ألاقيكي بقي.. فافتح حضني في الأول بأمل وسعادة،. البنت بتلاقي ماما سامية شرابي داخلة عليها، أوبرا فاتحهالها دراعاتها، وبعد كدة أهدي واكتشف إني تاني ومن أول وجديد بعمل نفس المشهد بتاع fight club لما سابوا الدركسيون لحد ما العربية اتقلبت.. فاسحب نفسي بهدوء.

كل إللي عايزه في الفترة دي إني ألاقي حاجة ترضي الperfectionist إللي جوايا من الأول بدون مجهود، عشان.. مافيناش حيل بقي وورانا شغل.
بعد التلاتين بتبطل تدي قلبك تمليك، وبتبتدي تخليه إيجار، وقانون جديد كمان، وبتحتاج ضمانات كتير، جو بضمان محل الإقامة ده.. بيخلص.

 https://www.facebook.com/hesham.mansour/posts/10158608570100297
انتقل إلى أعلى