تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

الشيخ الثقة الذي نتعلم منه

يكثر سؤالي وسؤال أصدقائي عن الشيخ الثقة الذي نتعلم منه ، وهو سؤال يدل على الحيرة – لاحظ أنه يسأل إنسانا/ شيخا ليدله على إنسان أو شيخ ، فهل وثقت في الأول فجعلته حجة على الثاني! – وهذه الحيرة ، منشؤها ما نراه من تبدل الأحوال ودخول الكثير من الشيوخ في مساحات أقل ما توصف به أنها جدلية.والحق أني أفرق بين التعلم وبين المتابعة، فالمقصود في هذا الزمان هو أن تتعلم، لا أن تبحث عمن (تتبعه) وتسير ورائه في كل أمر .والتعلم الحقيقي هو الذي يجعلك تقدر على البحث والمناقشة واستخراج المعلومة من مظانها ومعرفة كيفية النظر ..إلخ ، وهذه رحلة التعليم التي تبدأ بالشرح والتفسير ثم التعليل والتحليل ، ثم التفكيك والاعتراض ..إلخ.والآفة أننا جعلنا “الشيخ” في مثالنا هو محور الحياة ، إن أخطأ على المستوى الشخصي رفضنا كل ما قاله ولو كان صحيحا في ذاته ، وإن بان فساده أو انحرافه ، حكمنا على الدين والمنهج والمذهب وكل شيء بأنه خاطيء ..والآفة بدأت من سوء وضع الأمور في نصابها ، والبحث عن مُثل يُقتدى بها ونتزين ونحتمي بالانتساب لها!العلم قوته ذاتية ، إن علمت أصوله وفروعه وشاركت فيه مشاركة المتعلم لا المشاهد المتفرج ، وما أكثر ما يردُ الطالب النبيه على شيخه الخطأَ أو ينبهه لضعف مأخذه أو نسيانه ، وما ذلك إلا لأن ثمة أمر أعلى يتحاكمان إليه ويستندان إليه ، فإن أخطأ المعلم أمكن محاكمته إلى الصواب …وقديما قالوا : الشيخ من دلك على الله ، لا من دلك على نفسه.

الشيخ الثقة ..يكثر سؤالي وسؤال أصدقائي عن الشيخ الثقة الذي نتعلم منه ، وهو سؤال يدل على الحيرة – لاحظ أنه يسأل إنسانا/…

Posted by Alaa Abdelhameed on Thursday, July 19, 2018
انتقل إلى أعلى