تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

الفرق بين ( أكملت ) و ( أتممت ) في القرآن الكريم


ما الفرق بين استخدام كلمتي ( أكملت ) و ( أتممت ) في القرآن الكريم ؟

يقول تعالى : ( اليوم أكملتُ لكُم دينكُم وأتْممتُ عليكُم نعمتي ) .

أولا ( أكملت ) أكمل الأمْـر َ: أي أنهاهُ على مـراحل مُتقطّعة ، بينها فواصل زمنيّة .

فالذي عندهُ أيّام إفطار في رمضان وعليه صيامها فيما بعد ، لديه فرصة 11 شـهراً لقضائها ، ولو على فترات متقطّعة ، لذلك قال تعالى : ( ولتُكْـملوا الـعِدّة ).

ثانيا ( أتممت ) أما أتـمّ الأمـر : يجب أنْ لا ينقطع العمل حتّى ينتهي .

فلا يجوز مثلاً : الإفطار أثناء النهار في صيام رمضان ، ولو لفترة قصيرة جدّاً .

لذلك يقول الله تعالى : ( ثُمّ أتِمّـوا الصـيام إلى الليل ) ولم يقل ( أكملوا )

وكذلك لا يجوز للإنسان أن يتحلّل مِنَ الإحرام في الحجّ حتى ينتهي من شعائره .

لذلك يقول الله تعالى : ( وأتمّوا الحجّ والعُمرة للّـه ) وليس أكملوا الحج ّ.

فلماذا الدين ( اُكْمل )
بينما النعمة ( أُتِمّت ) ؟

لأنَّ الدين نزل على فتراتٍ متقطّعة على مدى 23 عاماً ،

ولكن المُلفت والجميل أن نعمة الله لم تنقطع أبدا ، فقال تعالى : ( وأتممتُ عليكُم نعمتي )

فـنِعْمـةُ اللّه لمْ تَنقطع ، ولا حتى ثانية واحدة على هذه الامة

فانظر إلى الدقة في المعنى بين اللفظين

اللهم ارزقنا فهم القرآن وشفاعته
آمين يا ذا الجلال والإكرام .

ما الفرق بين استخدام كلمتي ( أكملت ) و ( أتممت ) في القرآن الكريم ؟يقول تعالى : ( اليوم أكملتُ لكُم دينكُم وأتْممتُ…

Posted by Ahmed Mamdouh on Wednesday, April 29, 2020
انتقل إلى أعلى