تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

الفرق بين الفن والصنعة


الفرق بين الفن والصنعة:

أولا: الفن بيخاطب العقل والوجدان

ثانيا: الفن مش مجرد وصفة تتعلمها

لو انت كمتلقي حسيت إنك قادر تعمل اللي فلان بيعمله بشوية تعليم وتدريب … يبقى فلان مش فنان … فلان صنايعي

في الأعمال اللي بتجمع بين خليط من الفنون ساعات العمل يبقى جزء منه فن ، وجزء منه صنعة

الأغاني مثلا:
لو أي حد يتعلم مزيكا ويمارسها يقدر يعمل مزيكا زي مزيكت الأغنية اللي بتسمعها … يبقى اللي عمل المزيكا صنايعي مش فنان
“مش أي حد حرفيا … كتير من العامة يعني”

كذلك لو حسيت إن كلام الأغنية دي انت تقدر تكتب زيه … يبقى اللي كتبها صنايعي مش فنان

وهكذا

ساعات الفنان مبيبقاش في أحسن حالاته ويقدم عمل يقدر يقدمه صنايعي

وساعات الصنايعي في لحظة تجلي يقدم عمل فني

عشان كده بنحكم على الأعمال كل عمل لوحده
وبنحكم ع الأشخاص بإجمالي اللي بيقدموه

بالنسبة للكتابة -بإعتبارها تخصصي-

بص على أصحابك هتلاقي واحد بيعرف يحكي المواقف اللي بتحصل معاه بشكل مضحك … حتى لو مكانتش مضحكة أوي

صاحبك ده مش كاتب

وكذلك أي شخص بيقدر يحكي عن حاجة واحدة معينة بشكل جذاب … ده مش كاتب

أنواع الكُتاب من الأدنى للأعلى كالآتي:

المُعبر: ده كاتب بيعرف يعبر عن أي حاجة عاشها أو شافها أو سمع عنها بشكل ميقدرش العامي يعبر بيه

الصانع: ده فضلا عن اللي فوق بيقدر يصنع شخصيات ومواقف وتفاعلات عمره ما شافهم ولا سمع عنهم
بس بنقول انه صانع مش خالق لإنه مبيعملش ده من العدم
هو بس بيكون عنده حس منطقي رفيع … وفاهم دوافع البشر وتعقيداتهم … وده بيخليه قادر يتكلم عن شخصية عمره ما قابلها في الحياة … ويصنع تفاعل عمره ما شافه بعينه

لو بتتفرج على فيلم وحسيت إن حد بيتصرف بشكل مش منطقي … اعرف إن اللي كتب الفيلم ده صنايعي بيحاول يعمل فيها صانع
لو صانع حقيقي هتلاقي ملامح كل الشخصيات واضحالك … وكل الحاجات اللي بيعملوها انت عارف هما بيعملوها ليه

صاحب الرؤية: ده فضلا عن اللي فوق .. عينه مش شايفه الحاجات اللي الناس شايفاها زي ما الناس شايفاها
دايما بيطرح اسئلة جديدة … وبيجاوب على الأسئلة المهروسة اجابات جديدة
دايما شايف اللي ورا الحاجات اوضح من الحاجات نفسها
وكل ده بيخليه عنده رؤية واضحة للي المفروض يكون … مش بس الكائن بالفعل

صاحب المنهج: ده بقى الكاتب الفيلسوف … شايف العالم كويس … وعارف العالم كده ليه … وعارف العالم المفروض يبقى ازاي … وبيقدم طريقة تنقل العالم مما هو كائن لما يجب أن يكون
مش لازم العالم كله طبعا … ممكن الجزئيات اللي إنصب اهتمامه عليها بس
ومش لازم رؤيته ولا منهجه يكونوا صح … أحكم انت … بس المهم إنه عنده رؤية ومنهج

#اوعى_يغفلوك

الفرق بين الفن والصنعة:أولا: الفن بيخاطب العقل والوجدانثانيا: الفن مش مجرد وصفة تتعلمهالو انت كمتلقي حسيت إنك قادر…

Posted by Ahmed Nasser on Saturday, March 28, 2020
انتقل إلى أعلى