تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

الفرق بين القلق و الخوف

كل مرة هاتحضر محاضرة هاتبقى قلقان …حتى ولو عملت 1000 محاضرة
كل مرة هاتروح انترفيو هاتبقى قلقان …حتى ولو عملت 1000 انترفيو
كل مرة هاتمسك Project هاتبقى قلقان …حتى ولو سلمت 1000 Project
فى فرق بين القلق .. والخوف
القلق شعور طبيعى انك اجتهدت فى حاجة وعايزها تنجح
الخوف شعور مش طبيعى لانك
“يا عندك مشكلة فى الثقة بالنفس” .. “يا معملتش اللى عليك”
النتيجة فى الحالتين ممكن تبقى واحدة “سواء” فشل/نجاح
الكلام ده كله مختلف عن الحزن
لم يأت (الحزن) في القران إلا منهيا عنه
كقوله تعالى: (ولا تهنو ولاتحزنوا)
أو منفيا كقوله: (فلاخوف عليهم ولا هم يحزنون)
وقد إستعاذ منه النبي صلى الله عليه وسلم: (اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن)
انت محتاج تتعلم “السعى + الرضا + الفرح” محتاج تدرب نفسك عليهم فترة
بغض النظر عن النتيجة
اقلق من بداية كل حاجة علشان تعملها بشكل كويس
متخفش من اى حاجة مهما كانت نتيجتها .. افتكر انت كام مرة كنت فاكرها النهاية وانت كملت بعدها
خلى عندك حسن ظن بالله

افرحوا واستبشروا وتفاءلوا وأحسنوا الظن بالله، وثقوا بما عند الله وتوكلوا عليه
وَمَا ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ

انتقل إلى أعلى