تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

اللاعب المصري اللي مارضيش يسلم على اللاعب الإسرائيلي

ماكنتش عايز أعلق على موضوع اللاعب المصري اللي مارضيش يسلم على اللاعب الإسرائيلي وأبقى البوست رقم 2486 اللي تقراه عن الموضوع..بس الحقيقه الملفت بالنسبه لي أكتر من الواقعه نفسها هي رد فعل الناس علىها.

فيه راي متكرر شوفته بيقول “أيوه أقعدوا أنتوا بكروشكم في بيوتكم إتريقوا على بطل رياضي بيلعب في الأوليمبيات..لما تبقى تعرف توصل أنت للأوليمبيات إبقى إتكلم عليه”.

والحقيقة الرأي ده من الآراء اللي بتفور لي دمي.

كل واحد فينا في الدنيا بيعرف يعمل حاجه..لو كلنا ماتكلمناش غير في اللي بنعرف نعمله، يبقى نقفل أصلا السوشيال ميديا ونبطل نخرج مع أصحابنا وخلينا ساكتين، أو نتبادل أحاديث قصيره مع زملاءنا في المجال وخلاص.

يبقى تقفل بقك لما تروح مطعم بيعمل أكل وحش لأنك مابتعرفش تطبخ..أو تدخل أي فيلم وتخرج منه ساكت لأنك مابتعرفش تعمل أفلام..أو ماتفتحش بقك لما رونالدو يحط ضربة جزاء في السما، لأن سيادتك مش بتلعب في ريال مدريد ولا تمنك فوق النص مليار جنيه عشان تعلق على واحد زيه!!

ده مبدئياً.

الفكره التانيه..إن حتى لو منطقك هو إن “مش فكرة إنه في مجال تاني..الفكره إنه متفوق في مجاله لدرجة إنه بيلعب في الأوليمبيات”..فالفكرة دي برضه غلط من كل الجوانب.

أولا كونك كويس مش معناه إنك مابتغلطش..خصوصاً إن تعليق الناس ماكانش مثلا عن إزاي اللاعي المصري لعب بتكتيك خاطئ وخسر من اللاعب الإسرائيلي، أو ماكانش نقد لنقطه فنيه ممكن نكون معظمنا مش فاهمينها خاصة في لعبه مش شعبية بالمرة زي الجودو..النقد اللي وجه للاعب المصري كان عن الأخلاق والروح الرياضيه والcommon sense اللي هي أشياء عامه مش محتاجه متخصص عشان يعلق عليها…ممكن ماعرفش تايسون غلط في إيه فنياً عشان يخسر من هوليفيلد في ماتش ملاكمه لكن مش محتاج أكون ملاكم بيلعب في نفس المستوى عشان أعرف إن تايسون غلط لما أكل ودن الراجل!

الحاجه الأهم من ده كله..المشاركه في الأوليمبيات مش معناها إنك متفوق بشكل مذهل في حاجه – طبعاً مش هناكل على الناس حقها في إنه إنجاز- لكن كفايه بقى فكرة إن المشاركه كفاية وتفوق دي..المشاركه مش تفوّق…عشان تبقى لاعب مصري وتوصل للأوليمبيات في أي لعبه، ده معناه إنك تفوقت على جزء (مش كل) أقرانك في قارة أفريقيا.

القصص المؤثره عن معاناة الأبطال الأوليمبيين في مصر وعدم الإهتمام بيهم حقيقيه، وماحدش بيشكك في إن دول رياضيين لو تم الإهتمام بيهم أكتر من كده هيعملوا إنجازات أكبر…لكن هم مش بينافسوا رياضيين بيتصرف عليهم مليارات أو ملايين يعني…بطل الجودو في مصر حاله مش أسوأ من حالة بطل الجودو في رواندا أو ناميبيا أو سيراليون…وهم دول بس اللي المطلوب منه يتفوق عليهم عشان يوصل للأوليمبيات.

لما يوصل للأوليمبيات بقى..بيبدأ ينافس الأمريكان والأوروبيين والرياضيين المدعومين بالمال والأجهزه، وفعلا لو تفوق عليهم بظروفه دي، ده مش بس إنجاز، دي معجزه…إنما إنك تقول إن الوصول نفسه كفايه..لأ مش كفايه..والدليل على كلامي هو المراكز المتأخره جداً اللي بنحرزها في معظم الألعاب هناك لما بندخل في منافسه حقيقية.

فيه واحد صاحبي كان بطل في الوثب العالي، وكان بيشرب سجاير ومابيتمرنش وحالته بالبلاء..وكان كل مابيدخل البطوله، بيكسب، مش لأنه كويس..لأن المتسابقين التانيين حالتهم أسوأ منه، وغالبا بيضربوا بانجوا قبل المسابقه على طول..فهل ده إنجاز؟

صحيح، فيه ألعاب معينه فيها منافسه حقيقية في أفريقيا، وفيه ناس بتوصل لأنها كويسه فعلا، لكن الأغلبية العظمى بتبقى لأنها زي ما بيقولوا “أكبر سمكه في البحيرة الصغيرة” .. وأول ما نوصل للبحر، بنعرف حجمنا الحقيقي.

ماكنتش عايز أعلق على موضوع اللاعب المصري اللي مارضيش يسلم على اللاعب الإسرائيلي وأبقى البوست رقم 2486 اللي تقراه عن…

Posted by Mostafa Helmy on Saturday, August 13, 2016

انتقل إلى أعلى