تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

الموهبة

الموهبة هي الشغف بأمر ما مع القدرة على ممارسته بسهولة واتقان

فلها أربع علامات رئيسة وهي :
١- الشغف أو العشق
(وعلاماته كثرة الذكر والاستمتاع بالوقت )
٢- الممارسة
(أي التطبيق في الواقع وليس فقط التفكير)
٣- الإتقان
( أي الانتاج بجودة عالية )
٤- السهولة
( رغم الاتقان وهذا نادر )

والفكرة التي أود طرحها هي :

” عدم استغلال المواهب مخالفة أخلاقية ”

نعم هكذا اتفق علماء الأخلاق بعد أن درسوا المسألة وتعمقوا فيها

ولنبدأ من العمل :

عندما تقوم شركة ما بتوظيف زيد لأن لديه مواهباً ابداعية أكثر من عمرو ،
ولولا هذه المواهب لاختاروا عمرو

ثم لا يستعمل زيد مواهبه هذه لصالح الشركة ،
ففي الحقيقة أنه خدعهم ،
ولذلك هي مخالفة أخلاقية !

وللنظر إلى كل الحياة

إذا كان لديكم مواهب ولم تستعملوها
فأنتم قد :

قصرتم في حق انفسكم
بحرمانها من المتعة في الدنيا
والأجر في الآخرة

كما أنكم قد قصرتم في
حق بلدكم ووطنيتكم وأمتكم
حيث كان يمكن أن تساهموا بنهضتها
وتساعدوها في التقدم في المنافسة العالمية
لكنكم تفعلوا
فوطنيتكم لبلدكم منقوصة !
وولائكم لأمتكم مخدوش !

وكذلك هذه المواهب منحة
سوف تحاسبوا عليها في الآخرة !

انتقل إلى أعلى