مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

انما سوف يحاسب أفراداً


إن المسلمين الأوائل لم يضيعوا وقتهم فى صياغة التعريف الدستورى للحكومة الإسلامية ، و لم يختلفوا و لم يذهب كل منهم فى طريق ، و إنما كان همهم الأول و الأخير هو صياغة المسلم ذاته لأنهم كانوا يعلمون بالفطرة أنه بدون المسلم لن يقوم شئ .. لن يقوم مجتمع إسلامى و لن تقوم حكومة إسلامية .

فالمسلم هو الهدف و هو المقصود من الله بالخلق و البعث و الحساب .. و الله لن يحاسب المجتمع و لن يحاسب الحكومات .. فهذه تجريدات و كلمات مجردة .. و انما سوف يحاسب أفراداً .. و سوف ندخل عليه كأفراد لا كمجتمعات .
” و كلهم آتيه يوم القيامة فردا ” مريم – 95
” و نَرِثه ما يقول و يأتينا فردا ” مريم – 80
” و لقد جئتمونا فُرَادَى كما خلقناكم أول مرة و تركتم ما خَوَلناكم وراء ظهوركم و ما نرى معكم شفعاءكم .. ” الأنعام – 94
اطرحوا وراءكم هذا الجدل البيزنطى فى الحكومة الإسلامية و تكييفها .. و ليحاول كل منكم تربية نفسه و رياضتها و تأديبها بأدب القرآن ليكون مسلماً على مُراد الله و شريعته .

Dr. Mostafa Mahmoud
.. من كتــاب / الطريــق إلى جهنــم

انتقل إلى أعلى