تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

انهم غلطانين

لقيت إنهاردة أجندات بتتباع عليها صور المفروض انها “كوول” و “كريتيڤ” وكده .. واحدة عليها صورة صدر بنت ومكتوب عليها “التوب بيتزحلق” .. والتانية عليها صورة حمدي الوزير في دوره الأشهر ونظرته كمتحرش كان في فيلم “قبضة الهلالي” اللي اتحرش واغتصب فيه ليلى علوي ..
والحقيقة اني عندي مشكلة كبيرة مع النوع ده من ال”كرياتيڤيتي” أو الهزار حتى .. مشكلتي إن المفروض مش مسموح لحد يهزر في المواضيع ديه .. التحرش جريمة والإغتصاب جريمة وصدر البنات مش مساحة للهزار والتريقة علشان يتعمل بيه كوميكس وتتباع .. واللي بيعمل كده المفروض أبسط قواعد المنطق انه يتقال عليه انه “غلطان” .. مش إن يبقى في مجموعات معينة من الناس بسبب ثقافاتهم أو عاداتهم يبقوا مسموحلهم يهزروا في الحاجات دي عادي ولو حد تاني عمل نفس الفعل يتقال عليه ابن وسخة ..

انا فاكر علي قنديل في واحدة من الستاند اب كوميديز القديمة بتاعته كان بيقول “انتو بتشوفوا المغني المشهور اللي البنات بتحبه وبتترمي عليه في الحفلات بيتحرش لفظيًا وجسديًا في أفلامه وأغانيه؛ يغني “أكتر حاجة بحبها فيكي هي طيييي” ويكمل ب”بة قلبك” بعد ما الكاميرا تكون جابت الكاميرا على طيز الفنانة .. أو يمثل انه هيضرب بنت زميلته في الجامعة أو في الشغل على طيزها وهي معدية بعدين هي تضحك وهو يضحك وعادي .. وبتتعاملوا معاه ان هو بطل ونموذج يحتذى بيه؛ والحقيقة انكم كده بتبعتوا رسايل غلط للناس؛ ماهو لما شاب يشوف البنات بتحب الفنان المشهور ده وهو بيعمل الفعل ده هيحاول يقلده .. ساعتها هيتقال انه ابن وسخة -وهو فعلًا كده- بس هو مش هيبقى فاهم ايه الغلط اللي هو عمله” ..

والحقيقة ان الكلام ده محترم جدًا وينفع في الحالة دي كمان؛ لما انا انهاردة الاقي الناس بتحتفي بحمدي الوزير المتحرش -مش الممثل الممثل على عيني وراسي-، لأ هما بيمجدوا الدور بتاعه وهو متحرش ومغتصب، بيمجدوه لدرجة ان صورته تتحط على اجندات وتتباع، ف بالتالي يبقى الشخصية دي علمت مع الناس والمشاهد لما يقلدها مش هيبقى شايف انه بيعمل حاجة غلط ..

أيًا كان اللي عامل الأجندات دي هما ولاد ولا بنات، شباب ولا ناس كبيرة، كوول وكريتيڤ ولا بدقون وجلاليب، بيسكروا ولا بيسمعوا حسين يعقوب وهو بيقول على الشاب اللي بيحب بنت منتقبة معاه في الجامعة زنا، ف أقل حاجة منطقية تتقالهم انهم “غلطانين” .. إذا ماتقالهمش انهم ولاد وسخة -وهما فعلًا كده- ..

https://www.facebook.com/muhammadsayedrashad/posts/10160372275905707

انتقل إلى أعلى