مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

بتعرفوا شو أكثر اشي لازم نتعلّمه من اسرائيل

بتعرفوا شو أكثر اشي لازم نتعلّمه من اسرائيل ؟ مش الترتيب، ولا الإعلام ولا سلوك السير، ولا السفالة. لأ، لازم نتعلّم من اسرائيل ومن الصهيونيّة، كيف بتشتغل المنظومة. لازم نتعلّم، كيف كُل واحد بوخذ دوره ومكانه وبيكون بموقعه وبالمحل الصح وبأدّي دوره بدون علاقة، لانّه حلمه يكون كُل إشي مع بعض. مرّات، زي إسّا، بيجي عبالي لو الأرض تبلعني شخصيًا، ويضرب كُل إشي: إذا بتحلّل سياسة، بتصير مش فاهم ألم ووجع غزّة؛ إذا بتنتقد بالوقت الصح، بتصير عميل؛ وإذا بتحكي بعقلانيّة بتصير مش إنسانيّ.

إنّه لأ، في ناس مش قاعدة تحت القصف، وظيفتها تحاول تقرأ بعقلانيّة، هذا دورها وهاي وظيفتها وهاي القيمة المُضافة اللي بتجيبها. وفي ناس عايشة برّا، وظيفتها تأثّر ع الرأي العام وين هي ساكنة وبمُحيطها. وفي ناس بتعرف تكتب إنجليزي وظيفتها تنشر بالإنجليزيّ. وفي ناس عندها علاقات دولية وظيفتها تشغّل علاقاتها لتخفيف الحصار والألم. وفي ناس بس أطبّاء، وظيفتهم يقدموا العلاج، وميكونوش متوجعين عشان يعالجوا. لو اليهود بألمانيا خلال المحرقة قالوا للصهاينة بشرق أوروبا، انتوا ما شعرتوا فينا مش رح نسمعكم، كان ما كانت اسرائيل أصلًا ممكن. ولو اليهود باسرائيل قالوا لليهود بأميركا “انتوا بنيويورك مش حاسّين فينا” كان ما عملوا أمريكا حليف ثابت لإسرائيل حتّى الآن. ولو كُل حرب، الجندي ع الحدود مع غزّة قال للجندي بالضفّة ما تنظّر علي، كان زمان فرطت.

في مرّات ضروريّ بنُص المعركة ما تقول للجندي تحت القصف كيف لازم يتصرّف لانك بتشوفش من موقعه. بس بنفس الوقت، بعد المعركة، لازم الجندي بالمعركة يقعد يقرأ ويعرف شو الآخر بيشوف من صورة أوسع. ولو كُل طبيب قعد يقول للمريض “أنا حاسس معك” بدون ما يتركه يتوجّع ويروح يقرأ صور الأشعة بهدوء بمكتبه، كان ولا بحياته حدا تعالج. وحياة الله، تقرفوناش عيشتنا فوق القرف اللي احنا فيه. اللي كان يقاتل قاتل، واللي دوره يقرأ بعدها ويقيّم خلّيه يعمل دوره، والشُرطي يعطي مخالفة بالشارع، والقاضي يحكم بقضيّة مخالفة الأخلاق، واللي بعمل دكتوراة بالتاريخ يضل قاعد بالأرشيف عشان نستفيد من شغله، واللي بتوجّع نتمنّى تهون عليه.

هيك بتشتغل المنظومة، وهيك بيصير الشغل الصح. إذا انت بتتوجّع، راسك بفكّرش صح، وإذا في واحد مش عم يتوجّع، بس متضامن مع ألمك، خلّيه يفكّر. بنفعش، تضلكوا تطالبونا نكون شو انتوا، مش هيك الناس بتتقدّم. زي ما هو مش مطلوب بالغصب كلّه يكون مُقاتل، مش كل الناس بتقدر تقاتل، ومش حقّك تلغيها وتلغي صوتها، يمكن عندها اشي ثاني تقدمه وبيكون منيح كثير لمّا تعمل شو بتقدر، من شان الله.

وشكرًا كثير كثير

https://www.facebook.com/razi.nabulse.3/posts/2455862921317613
انتقل إلى أعلى