مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

بين مثالية حالمة وعبثية غاشم


دوما نبحث عن هؤلاء الخالدين الذين خلت صفحات تاريخهم من هنات وسقطات ليكونوا لنا مثالا وقدوة …
سنفتش عنهم ونحلم بالسير على خطاهم..
لن نقبل عليهم كلمة ولن نسمح لأحد أن يخدش سيرتهم.
وإن لم نجدهم ، سنصنعهم ..سنضفي الهالات المقدسة على أشخاص حولنا – عرفناهم أو اقتربنا منهم – ليكونوا نقطة الضوء في حياتنا الحائرة الشاحبة …
فإن أراد أحد أن يوقظنا على واقعهم البشري ، ويرجعنا إلى أرضنا المظلمة المليئة بالآثام ..سننفجر في وجهه …سنقاتله ونقاومه ..إنه يحطم حلمنا وحياتنا وآمالنا …حتى لو كانت كاذبة أو واهمة.
فإن أبت الحقيقة إلا أن توقظنا من غفلتنا .. ثارت نفوسنا على كل حسن أو مجتهد ..سنقذفه بالنفاق والمداهنة او بالخور والتخاذل …سنحطم كل حسن ونسخر من كل جميل …فقد علمنا أن واقعكم الذي أبيتم إلا أن تعيدونا فيه : آثم قبيح!
وهكذا بين مثالية حالمة وعبثية غاشمة ..نفقد الوجهة ونتشتت في المسير .
تتقاذفنا المشاعر وتعبث بنا الآراء .
فيا أيها الحائر في سيرك ..القصد القصد تبلغ.
ما ضُربت أمثال الصالحين إلا لنتأسى بصلاحهم …وما غفلنا عن بشريتهم وعجزهم وضعفهم ، ولكن ما كل ما يعرف يحكى ، وليس كل موفق معصوم.
وما كل ما نسمعه نبلغه ، ولكنها وجهة نيمم لها وجوهنا ..
قد يأسرك عابد بعبادته أو فارس بشجاعته أو عالم بعلمه …ولكن بين هؤلاء وورائهم يقف الآلاف من أهل الله ممن لا تعرفهم بأعمالهم ولا بأسمائهم!!
قد يسبق متصدق أو يتفوق صادق ، قد يفتح لك باب الجنة بأقدام أمك أو إتقانك عملك …
أبواب الله واسعة ، وطرق السير إليه متعددة ، فلا تحجر واسعا ولا تغلق ما فُتح لك من غير حولك … فإن سقطت فقم ، وإن عجزت فاستعن .
ومن يطلب الهدى يُهدى إليه.

دوما نبحث عن هؤلاء الخالدين الذين خلت صفحات تاريخهم من هنات وسقطات ليكونوا لنا مثالا وقدوة …سنفتش عنهم ونحلم بالسير…

Posted by Alaa Abdelhameed on Sunday, November 29, 2015
انتقل إلى أعلى