تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

تأثير أمر السلطة على على البشر

قام بإدارة وتنفيذ التجربة عالم النفس بجامعة ييل ستانلي ملغرام عام1963، كان الدافع وراء هذه التجربة هو ما قاله أدولف أيخمان، وهو ضابط برتبة ملازم ألماني، وأحد مهندسي الهولوكوست حين تمت محاكمته قال أنه “كان يتبع الأوامر فقط”.

أراد ميلجرام معرفة مدى تأثير أمر السلطة على على البشر وكم الفظائع التي يمكن ارتكابها تحت مسمى تنفيذ الأوامر فقط.

شارك في التجربة في البداية 40 شخصا من أعمار مختلفة كلهم ذكور، ينطوي الأمر على تجربة وهمية يتم خداع المشتركين بها حيث يتم اخبارهم أن التجربة غرضها قياس أثر العقاب على التعلم.

توجد غرفتين أحداهما بها شخص -المتعلم-يتعرض للصعق الكهربي عندما يخطئ الإجابة، والأخرى بها المشترك-المعلم-، ويمكنها سماع صوت بعضهما الآخر.

يقوم المشارك أو المعلم بنطق العديد من الكلمات المرتبطة ببعضها البعض، وبعد انتهاءه يقوم بنطق كل كلمة بمفردها مرة أخرى ويطلب من الشخص بالغرفة الأخرى أن يقول الكلمة المقابلة لها، وإذا أخطأ يتعرض للصعق الذي تزيد شدته مع كل خطأ ويبدأ من 30 حتى 450 فولت.

في الحقيقة لا يوجد صعق كهربي والشخص بالغرفة الأخرى ممثل وعلى علم بحقيقة التجربة، وصوت الصراخ مسجل ووهمي، الغرض الآن معرفة إلى أى مدى سيتحمل المشارك سماع صراخ الشخص بالغرفة الأخرى عندما يخطئ دون المطالبة بوقف التجربة.

اتجهت غالبية التوقعات أن نسبة 0.1 من المشاركين سيكملوا التجربة ولكن جاءت النتائج مخالفة لذلك تماما ومرعبة أيضا. واصل ثلثي المشتركين التجربة حتى 450 فولت، وقد أبدى العديد منهم شكواهم طوال التجربة لكن دون رفض حاسم لها، ولم يتوقف أى من ال40 مشتركا قبل ال300 فولت.

تم إجراء العديد من التجارب المشابهة فيما بعد ولم تختلف النتائج كثيرا، ويبدو من خلال تلك التجارب أن “تنفيذ الأوامر” مبرر شائع للكثير من الجرائم المرتكبة على مدار التاريخ.

تقديم:Mos Tafa
#الأكاديمية #علم_نفس

http://www.iflscience.com/brain/some-most-disturbing-psychological-experiments-human-history/all/

قام بإدارة وتنفيذ التجربة عالم النفس بجامعة ييل ستانلي ملغرام عام1963، كان الدافع وراء هذه التجربة هو ما قاله أدولف…

Posted by ‎الأكاديمية بوست‎ on Wednesday, April 25, 2018

انتقل إلى أعلى