تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

حدّق في شياطينك وشياطين الآخرين

حدّق في شياطينك وشياطين الآخرين. سمّهم. تعرّف عليهم. تأمّل في قسوتهم. أي شراسة! أي قدرة على إيذاء الآخرين بدم بارد ودون أدنى شعور بالذنب! أي فوضى سيخلقونها من لا شيء تقريبا، للاشيء تقريبا. احذرهم. احم نفسك من أذاهم بكل وسيلة ممكنة. وإذا لزم الأمر، ضع شياطينك في مواجهة شياطين الآخرين، وانتقم لنفسك.بعدها، بعدها فقط،بعد أن تنفض يديك من تلك المعركة، بعد أن تخرج منها منتصرا، بعد أن توفي الآخرين حقّهم في الاعتراف بجانبهم المظلم، في التعامل معه كما ينبغي، يمكنك أن تخلو إلى نفسك، لتتأمل في يد الله التي تعمل من خلالهم؛ أي نور يضيء من آن لآخر عتمة قلوبهم! أي خير يزرعونه – ولو دون قصد – في العالم! أية رحمة حقيقية لا تنتظر الشكر أو الجزاء. أي براءة أو سذاجة أو حماقة تسوقهم أحيانا – كخراف وديعة – للوقوع في شرّ أعمالهم!حينها، ستمتلك تصورًا أفضل عن جلال “الحالة الإنسانية” بتعقيدها وتناقضها الذي استحق، ذات مرة في أول الزمان، سجدة الخير المطلق، وحقد الشر المطلق.

حدّق في شياطينك وشياطين الآخرين. سمّهم. تعرّف عليهم. تأمّل في قسوتهم. أي شراسة! أي قدرة على إيذاء الآخرين بدم بارد ودون…

Posted by Ganna Adel on Saturday, 26 September 2020
انتقل إلى أعلى