تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

سؤال الهدف والغاية لا تخضع للبحث العملي


سؤال الهدف والغاية من الوجود ليس من الأسئلة التي تخضع للبحث العلمي أو حتى للنظر المنطقي .. بل هي مسألة إيمان واعتقاد .. فإن الحكمة من خلق هذا الوجود والغاية من وجودنا نحن فيه تبدو متعددة ومركبة .. بعضها ظاهر لنا وجلها خفي عنا.

فما هو ظاهر لنا وأخبرنا به الله سبحانه وتعالى هو أنه أوجدنا لمعرفته ولعبادته .. وأنه أوجدنا لخلافته في الأرض (الكون!) ولعمارتها .. وأنه أوجدنا لاختبارنا أينا أحسن عملا .. ومع ذلك فإن الحكمة الكاملة وراء علة الخلق والإيجاد تبقى خفية .. إذ كما أخبرنا سبحانه وتعالى أنه غني عن عبادتنا وأن طاعتنا لا تزيد في ملكه شيئا وأن معصيتنا لا تنقص من ملكه شيئا .. كما أن عمران الأرض لا يمكن أن يكون مقصودا لذاته لأن الأرض ومن عليها إلى فناء .. كذلك فإن الحكمة الإلهية من وراء خلقه البشر لاختبارهم تظل غير واضحة لنا كذلك.

ومع ذلك فإن كل محاولاتنا للفرار من سؤال المعنى والغاية بالانشغال بما هو تفصيلي وجزئي وما هو الآن وهنا تبدو فاشلة .. بل وكل ما وصلنا إليه من حل أحجيات الكون على مستوى الميكرو وصولا إلى سلوك الإلكترونات في الذرة وعلى المستوى الماكرو من خصائص الثقوب السوداء ونظريات بدء الخلق قد تجيب عن سؤال ماذا وكيف .. لكنها لا تجيب عن سؤال لماذا. كما أن إنكار وجود هدف وغاية مع ما نراه في الكون من بنية مذهلة محكمة وقوانين صارمة وما نعايشه في حياتنا من أقدار مقدرة ومتشابكة “كنسيج أحكم غزل خيوطه” يجعل من هذه الفرضية محاولة طفولية للهروب ليس إلا.

وعلى الرغم من كل ذلك، فإذا ألجم الإنسان غروره، وألزم نفسه بما أُذن له به من علم وما كشف له من غطاء، فإن الأمر قد يصبح يسيرا .. صحيح أن الحكمة الكاملة غير واضحة لكن يكفينا ما أخبرنا الله به .. خلقتكم للإيمان والعمران .. وهيئتكم لذلك بالعقل والوحي .. فكونوا عبادا صالحين مصلحين

سؤال الهدف والغاية من الوجود ليس من الأسئلة التي تخضع للبحث العلمي أو حتى للنظر المنطقي .. بل هي مسألة إيمان واعتقاد …..

Posted by Mohammad Affan on Sunday, May 17, 2020
انتقل إلى أعلى