مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

صدمة نجاح فنانين المهرجانات


جميل أوي قد ايه نجاح فنانين المهرجانات بيشكل صدمة حضارية للشاب المصري الغلبان ذو التفكير المحلي والأفق الضيق.

أنا عمري ما سمعت أغنية واحدة لحمو بيكا. لكن يعني أنت لما تبقى واحد شحط ومن أول ما عينك فتحت على الدنيا في أيدك جهاز عليه كل المعلومات اللي خلقها الجنس البشري منذ نشأته… تروح أنت في الآخر تطلع ساذج وتصدق أول أتنين عينيك تشوفهم وتفتكر أنك لما بذلت مجهود في كل اللي أتطلب منك يبقى المجتمع مدين ليك بالثراء والعربيات الAudi؟

هو أنت فاكر الحكومة بتيجي كل شهر تشوف كل واحد بذل مجهود قد ايه وتقسم كل الفلوس علينا؟

أو يمكن أنت شايف أن القيمة اللي بيضيفها حمو بيكا للمجتمع أقل منك لأنك بتشتغل مهندس وتعبت في الدراسة وبتتعب في شغلك. في الحالة ديه العامل اللي بنى العمارة تعب أكتر منك بكتير. لكن في الآخر أنت بتقبض أضعافه. أشمعنى ده عدل؟

غير كده، حكمت ازاي أن حمو بيكا متعبش في شغله؟ مش يمكن اللي على البر عوام؟ مش لو كان حمو بيكا شغله سهل كده كنت أنت وكل طلاب هندسة سابوها وراحوا يعملوا مهرجانات وجابوا Audi؟

للأسف، مجهودك مبيأثرش خالص على فرصك في المجتمع. الحاجة الوحيدة اللي بتخلق فرص هي أنك تخلق قيمة للناس.
أنك تبني عمارة بأيديك ديه قيمة، أنك تصمم العمارة اللي هتتبني ديه قيمة، وأنك تخلق مزيكا أو أغاني تبسط ناس وتمتعهم ديه قيمة.

لكن الفرق بين حجم قيمة عن قيمة هو في عدد المستفيدين من نتيجة شغلك، حتى لو الأستفادة لكل واحد منهم بسيطة. في حالة حمو بيكا أنت كمهندس مفيش بينك وبينه مقارنة في عدد المستفيدين. حتى لو الإستفادة اللي أنت بتقدمها لكل شخص أكبر، لكن في النهاية القيمة الصغيرة اللي بيقدمها حمو بيكا بتتضرب في ملايين من عدد مستمعينه. معنى كده أن طبيعي المقابل المادي لقيمته يتضرب هو كمان في ملايين.

لكن لو كان فكرك قبل ما تدخل هندسة أنك بعد ما تتخرج هتستخدم دراستك في التأثير على حياة ملايين البشر أكتر من حمو بيكا فده شيئ تقريبا مستحيل (إلا في حالات نادرة طبعا). وطالما مكانش في نيتك أنك تخلق قيمة تأثر في المجتمع بالحجم ده، يبقى ليه تحقد على غيرك لما يوصل لده طالما ده هدفه؟

جميل أوي قد ايه نجاح فنانين المهرجانات بيشكل صدمة حضارية للشاب المصري الغلبان ذو التفكير المحلي والأفق الضيق.أنا عمري…

Posted by Nour Haridy on Tuesday, February 11, 2020
انتقل إلى أعلى