مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

عروض البلاك فرايدي

في فرق بين انك تبقى محتاج الحاجة و انك تبقى عايزها. 
في اللبس مثلا، انت محتاج تلبس. اي لبس هيقضي الغرض لكن انت بتبقى ‘عايز’ تلبس من براند معين فبتنزل تشتري اللي انت عايزه مش بس اللي انت محتاجه، انت كده وانا كده وكلنا كده

فانت المفروض بتشتري علشان في حاجات انت ‘محتاجها’ او ‘عايزها ‘.

الخصومات زي البلاك فرايداي بقى بتخليك تخش في ليڤل تاني خالص!

ليڤل بيخلوك – او بنخليك لامؤاخدة يسطا – تشتري الاول بعدين تفكر انت محتاج بقى ولا عايز ولا ايه الدنيا!

يعني مثلا هنخليك تدخل تشتري جزمتين انت ولا محتاجهم ولا عايزهم اصلا بس انجز وشوف بقى ايه اكتر اتنين ممكن يليقوا على لبسك علشان تبقى ساتيسفايد ومبسوط وانت بتشتريهم وبتستخدمهم.

فهنحولك من شخص بيشتري الحاجات اللي هو محتاجها او اللي عايزها، لشخص بيستخدم الحاجة لانه خلاص اشتراها. 
مش بس كده دا كمان حاسس انه زعيم التوفير وانه هو واللي حواليه في المول دول بس اللي لحقوا يكسبوا من الرأس مالية والباقي معلش يعوضوا السنة الجاية.

ربح كل من كان محتاج او عايز حاجة واستنى البلاك فرايداي علشان سعرها يبقى اقل واشتراها، وخاب وخسر كل الباقيين.

https://www.facebook.com/EslamHussien89/posts/10156984219885679#

انتقل إلى أعلى