تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

فهم القرآن 3D

إحنا ليه عايشين كل حياتنا 3D ونيجي لحد القرآن ونشوفه 2D؟

  • يعني مثلا، ممكن نتفرج على فيديو علمي حديث لآخر اكتشافات الفضاء والكواكب والمجرات وملايين النجوم والمجموعات الشمسية اللي أكبر من مجموعتنا بشكل لا يستوعبه عقل بشري، وبعدين نقرأ “والنجم إذا هوى” فنتخيل نيزك صغير بيعدي في الغلاف الغازي للأرض فيتحرق؟
    الآية بتقول “النجم”… مش النيزك أو الشهاب، النجم ده يعني زي الشمس مثلا، اللي هي قزم لا يرى بالعين بالمقارنة بنجوم تانية في الكون… تخيلوا النجم ده إذا هوى بقى… بس تخيلوها 3D زي الأفلام الأمريكاني بتاعة نهاية العالم بالموسيقى التصويرية والسينما بتتهز من الصوت!! ده كده الفيلم بالخدع السينمائية البشرية، فما بالك بالحقيقة؟!
  • طفل يسأل: فين ربنا؟ نقوله في السماء يا حبيبي. السماء دي اللي هي الغلاف الغازي للأرض؟ ولا السديم اللي فيه المجموعة الشمسية؟ ولا برة الكون اللي بنشوفه في أفلام ناسا وهو خارج نطاق استيعاب العقل أساسا؟ طب تعرفوا إن السموات والأرض كلهم قطرة في خلق الرحمن هايطويهم بيمينه يوم القيامة؟ الله، ربنا، هو أكبر وأجل من كل مخلوقاته مهما عظمت، وخارج نطاقها تماما.

“وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ”

  • ليه برضه بنقرأ قصص الأنبياء كإنها حواديت وأساطير زي قصص الكارتون المبسطة للأطفال؟ مع إن نفس القرآن بيقول إن المستهزئين كانوا بيقولوا “أساطير الأولين”. ليه مبنتخيلهاش بالصوت والصورة والمؤثرات والملابس والديكور والحوار والمشاعر الإنسانية المتشابكة المعقدة زي ما بنعمل لما نقرأ أي نص تاني، أو لما بنتفرج على الأفلام مثلا؟ اللي في القرآن دول مش شخصيات تخيلية في رواية، دول ناس زينا، كانوا عايشين في نفس الأرض دي، وكان لهم حياة زينا في يوم من الأيام. واللي هما بيشعروا بيه لو انت كلفت نفسك تركز وتتخيل زي ما بتعمل لما تقرأ روايات، هاتتفاعل مع القصص بشكل تاني خالص وهتلاقيها قريبة منك وفيها عبر ودروس كتير تنطبق على حياتك.
  • حاجة كمان مهمة: فكروا باللي تعرفوه في القرن الواحد وعشرين. مش ترجعوا بتفكيركم كإننا من زمان. يعني مثلا. سيدنا نوح بنى سفينة وأخذ فيها ” من كلٍ زوجين اثنين” صح؟ روحوا جوجل كده واكتبوا How many species are there on earth? هتلاقوهم حوالي ٩ مليون فصيلة من أنواع الحياة المختلفة، دول مش كلهم على فكرة، دول اللي اكتشفناهم لحد دلوقتي بس!!! والعلم بيعترف إننا ممكن نحتاج أكتر من ١٠٠٠ سنة علشان نسجل كل أنواع الحياة على الأرض!! يا ترى ده اللي كان سيدنا نوح بيعمله في الألف سنة بجانب الدعوة؟؟ إحنا بنتخيل القصة زي الكارتون، قال للحيوانات تعالوا اركبوا السفينة، فمشيوا طابور اتنين اتنين وركبوا في يوم ومشيوا. مش ده اللي ممكن يحصل في الواقع. بتشوفوا ديسكفري تشانيل أو فيديوهات ناشيونال جيوجرافيك؟ بتشوفوا العلماء بيعملوا إيه علشان يمسكوا حيوان واحد بس من التسعة مليون نوع دول؟؟

اقفلوا المصحف واقفلوا جوجل وتخيلوا شكل وحجم وقوة السفينة دي. والتكنولوجي اللي استخدمت في بنائها. وطريقة نقل الحيوانات والمحافظة عليهم، وشكل حياة الناس بناء على ذلك أيام سيدنا نوح!

مشكلتنا إننا بنتخيل إن أي حاجة “زمان” تبقى بدائية، وإن “المستقبل” بس هو اللي متقدم. ده تفكير طفولي هزلي. فيه حضارات كتير قبلنا كانت تعرف اللي احنا عمرنا ما هنعرفه.

إقرأوا القرآن كإنكم أول مرة بتقرأوه وفكروا في المعاني وركبوا المشاهد جوه دماغكم صوت وصورة ومؤثرات مجسمة، وحقائق إحنا نعرفها يمكن مكانتش متاحة للي قبلنا، وحقائق تانية اللي قبلنا كانو يعرفوها وضاعت من البشرية… وأهم حاجة تشجعوا الأطفال يفكروا كده ويبحثوا ويتخيلوا ويتفكروا، مش يصموا وخلاص.

By: Sarah Elnadi

انتقل إلى أعلى