تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

قصة أصل رونالدو بيتعامل مع الضغط وميسي لأ – اهمية التخصص والذاكرة

صباح الخير، قبل ما الكذبة تتسع وتبتدي تاخد مومنتم بزق الجمهور زي ما بيقولوا، رونالدو عامل أفشخ بطولة منتخبات عملها ف حياته لحد دلوقتي، قول زي ما إنت عايز وحتى الناس اللي بتأفور تأفور عادي وجمهور ميسي بيأفور عادي وبتبقى كل الناس عارفة الأفورة لما بتشوفها، إنما قصة أصل رونالدو بيتعامل مع الضغط وميسي لأ دي غريبة شوية إنها تتقال ع أي حد م الإتنين دول بعد ما وصل لليفيل ده يا جماعة، رونالدو أصلًا ما عليهوش أي ضغوط تذكر في البرتغال ولو خرجوا من دور المجموعات أو الستاشر مش حتبقى قصة كبيرة وحصلت قبل كده أكتر من مرة، ومفيش ضغط أكتر من أن جماهير بلدك تبقى بتغنيك “هاتلنا كاس العالم عشان تبقى عظيم زي دييجو”، عالميًا يعني مفيش ضغط زي دييجو أصلًا وأظن جمهور رونالدو عارف ده أكتر من جمهور ميسي وعارف أنه لو حط رونالدو ومارادونا ف جملة واحدة ممكن جمهور الكورة يشفطه أيًا كانت واقعية المقارنة دي بقى، فوالله ممكن نقول برافو رونالدو جود بوي عامل بطولة هايلة من غير ما نألف بطولات وهمية من نوعية أصله رونالدو بيتحمل الضغط وميسي ما بيتحملوش إحنا بنتكلم ع جوز لعيبة معاهم 342 شامبيونز و977 بالون دور ولو جمعت أهدافهم حيكسروا الألف جول حرفيًا، بلاش أوهام يا جماعة عشان ده نفس رونالدو اللي ضيع بنلتي فالنسيا 2014-2015 ولو كان جابه كان الريال خد الدوري، وده نفس رونالدو اللي ضيع بنلتي 2008 قدام تشيلسي في نهائي الشامبيونز، وضيع قبلها بنلتي قدام برشلونة في نص نهائي نفس البطولة في ماتش خلص رايح جاي ع جول، وهو نفس رونالدو اللي ضيع بنلتي قدام النمسا في اليورو اللي فاتت وفرقته في عرض نقطة تعدي بيها دور المجموعات، وبرضه هو هو رونالدو اللي ضيع بنلتي قدام البايرن في نص نهائي 2012.

فعشان نلخص يعني ونجيب م الآخر أعتقد أنه الحاجة الوحيدة اللي ممكن جمهور الريال وبرشلونة يتفقوا عليها هي أنه أكتر مكان بيبقى مضغوط فيه ميسي هو لما بيلعب مع الأرجنتين، فجس وات يا جماعة، رغم تفوق رونالدو إجمالًا في النجاح في البنلتيات على ميسي (بهامش 3%)، إلا إن في المنتخب نسبة نجاح رونالدوفي البنلتيات بتنخفض من 86% في الليجا و87% في الشامبيونز لـ64% مع البرتغال..المكان الوحيد اللي ميسي بيتفوق فيه ع رونالدو في إحصائيات البنلتيات هو المنتخب، وبفرق 12%.

صباح الخير، قبل ما الكذبة تتسع وتبتدي تاخد مومنتم بزق الجمهور زي ما بيقولوا، رونالدو عامل أفشخ بطولة منتخبات عملها ف…

Posted by Louay Fawzy on Thursday, June 21, 2018

انتقل إلى أعلى