تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

كإن القدرة على تجربة شيء، تكاد تلغي الحاجة للتفكير المنطقي فيه

وإحنا صغيرين، شاع بينا إن واحد يقول للتاني: الشيخ الشعراوي بيقول “إلي كفه أد وشه هيدخل الجنة”، فالتاني يجرب يقيس كفه على وشه، وفي اللحظة دي يضربه الأول على كفه/وشه، كنوع من هزار الأطفال في عصر ما قبل الإنترنت. الغريب، والمثير للتأمل، إن الغالبية العظمى مبتفكرش لثانية في المقولة نفسها مهما كانت عبثية، وبتنط على طول للتجربة. مش فاكر فين قريت إنك لو قلت لحد فيه ٢٥٠ بليون نجم في مجرتنا هيصدقك، لكن لو شاورت على كرسي وقلتله متقعدش على الكرسي دا لإنه لسا مدهون، هيلمسه علشان يتأكد. شيء غريب. كإن القدرة على تجربة شيء، تكاد تلغي الحاجة للتفكير المنطقي فيه. التجريب أسهل من التفكير. المهم.. الواحد وهو صغير لما كان بيتلقى الضربة على كفه/وشه كان بيفوق بسرعة ويكتشف المقلب. الضربة دي مفيدة في تطوره الفكري وتنصيحه، وإدراكه إن العالم مخادع، وأخيرًا إن دخول الجنة مش سهل في الغالب، وغير مقصور على ناس ليهم مقاسات معينة. والأهم من كل دا، اكتشافه وجود صف طويل من النصابين المستعدين لاستغلال سذاجته ورغبته في التجريب، من أجل أن يسكعوه على وشه. مش عارف هل تسللت ليا قناعة العواجيز ولا لأ، إن عيال اليومين دول مش ناصحين، وفين أيامنا وإحنا صغيرين كنّا كلنا مهندسين طيارات وبنستكشف أعماق المحيطات في الأجازة، لكن الناس تحولت إلى صف طويل من الناس التي تتلقى الضربات، مرة بعد أخرى، وتخوض تجارب مطينة بطين، مرة بعد أخرى، دون تعلم أي شيء. وهو أمر مؤسف.

وإحنا صغيرين، شاع بينا إن واحد يقول للتاني: الشيخ الشعراوي بيقول "إلي كفه أد وشه هيدخل الجنة"، فالتاني يجرب يقيس كفه على…

Posted by Faried Omarah on Friday, February 9, 2018

انتقل إلى أعلى