تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

كلاشيه بتاع (الكنز في الرحله ) حقيقي

6 سنوات من الجواز بتخلينا ندرك
– أن الكلاشيه بتاع (الكنز في الرحله ) حقيقي

– أن أكثر اللحظات رومانسيه مش هي اللي فيها ورد وفستان سهره لكنها الحضن بهدوم البيت اللي فيها بقيت ريحه الطبيخ بعد يوم شغل وارهاق

– أن اجمل الكلمات مش اللي بتتقال وقت سهره رومانسه في فندق … لكنها كلمه (حقك عليه / معلش / زعلك كبير قوي عندي ) وسط الخناقه علشان طرف من الاثنين أدرك أن أيا كانت نتيجه الخناقه فكلانا هيخسر فقرر يجيب الحق عليه

– أن أكبر الخناقات بتكون علي اتفه الحاجات .. سايب الدرج مفتوح ليه؟ , ترابيزه المكوى محطوطه هنا ليه؟ , ملبس حمزه التيشرت ده ليه؟, مش حاطه مايه علي الاكل ليه؟. مفيش شربات مغسوله ليه؟, الهدوم متعلقة كده ليه انا قولت 100 مره التشرتاتات جنب بعض والقمصان جنب بعض ليه حاطاهم كده ؟

– أن الجواز اجمل كثير مما كان الواحد متصوره واعقد كثير مما كان الواحد متصوره وخناقاته أتفه كثير مما كان الواحد متصوره ولحظات سعادته اسهل كثير مما كان الواحد متصوره

– أن أكثر اللحظات سعاده هي أكثر اللحظات طبيعيه .. زي لحظات الصحيان من النوع مع شعر منكوش وعين نص مفتوحه وابتسامه مع كلمه صباح الخير. زي لحظات تنطيط حمزة وسطنا وتبويظ سهرة على فيلم المفترض انها كانت تكون سهرة رومانسية تحولت لنقاش حولين ليه hulk يقدر يفوز على باتمان

– أن الجنس حاجه حلوه … فاتجوزوا , أو مارسوا الجنس مع حد بتحبوه حسب منظومه قيمكم? واه الجنس بينجح الجواز وبيحل مشاكل

– أن اجمل الهدايا احيانا بتكون غسيل مواعين بعد الغدا . أو كنس الصاله بعد عزومه او هخلصلك انا مشوار الرخصة وابجهالك ,أو خلاص مش لازم نروح التجمع ده انا عارفه ان مكنش على مزاجك من الأول ورايحه بس علشاني .

– أن الفلوس بتساعد علي نجاح الجواز وعلي تقليل ضغوط الحياه . وان طريقه الوصول للفلوس والموازنه بين الشغل والبيت مهمه اكثر من الفلوس

– أن كل الكلام والقواعد لكيفيه نجاح البيت ملهاش لازمه وان لو في حاجه ينفع تكون قاعده فهو حرص واحترام كل طرف للآخر وحرصه علي اسعاده حتى لو جه علي نفسه

– ان كثير من الخناقات مبتخلص باقناع طرف من الاثنين للثاني بصحة رأيه لكنها بتخلص بحضن وبوسه . وحاضر من عنايا الاثنين هعمل كده علشان ده هيبسطك

– أن فهم الواحد لفكرة الرجوله والاب والزوج ونضجه المستمر خلت الواحد يدرك كم المجهود الخرافي والضخم اللي بذله بابا ومامته في إنجاح اسرتنا اللي نسبيا مش صغيره . فشكرا ليهم

شيى ما في الجواز يسعدني كل يوم ويخيفها كل لحظه :
اني لم استبعد يوما قرار الانفصال … مع كل خناقه وكل لحظه ضعف وكل مشكله …. تتجدد فكره ليه كل ده ؟ علشان ايه ؟
وببساطه بالاقي بدل السبب عشرات الاسباب تقول إنه ده علشان سعادتي ده الوضع اللي بيكون غالب عليه فيه الانساط والراحه ده الوضع اللي لو اتسالت ألف مره من 6 سنين هل هتاخد القرار ولا لأ … كل مره هتكون اجابتي اني هياخد القرار رغم عدم يقيني 100% من صحته .
فكره اني مبتعامش مع وجود الطرف التاني أنه مضمون … أو اني في وضع المضطر اللي مالوش بديل
فكره اني طول الوقت محتاج أبذل مجهود أو اضحى لإرضاء الطرف التاني … مجهود مش خرافي ومش استثنائي ومش لحظي للوصول لموافقته علي الارتباط وبعدين ارجع لطبيعتي … لا بالعكس هو مجهود بسيط لكنه مستمر

شكرا عبير على 6 سنوات على الرحلة. وربنا يدينا من الحكمة والفهم اللي يخلينا نكملها طول العمر

6 سنوات من الجواز بتخلينا ندرك – أن الكلاشيه بتاع (الكنز في الرحلة ) حقيقي – أن أكثر اللحظات رومانسية مش هي اللي…

Posted by Mohamad Ansary on Sunday, April 1, 2018

انتقل إلى أعلى