تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

كوكو الارض وطريقة الزتونة

مش مهم اقرا الكتاب..انا هقرا اخر كام صفحة بس وهاطلع منه ..بالزتونة
انا مش لازم اسمع الماضرة كلها ..هاسمع الملخص بس وهاطلع منه ..بالزتونة
احكيلك احنا عملنا ايه فى الرحلة..لا مش مهم ..انا شفت الصور على الفيسبوك وعرفت ..الزتونة

اسمحلى اقولك لا انت .. ولا اى حد على “كوكو الارض” ودا غير كوكب الارض اللى الناس كلها عايشة فيه بيعرف يعمل كده
مجرد ما يقرا سطرين او يسمع كلمتين يفهم المعنى ..كل اللى بيحصل انه مجرد ما يسمع او يقرا الكلمتين “بيقدر” يصنف الكلام ويضعه فى اى تصنيف من التصنيفات اللى فى دماغه
ومش معنى انه فى بعض الاحيان بيصنف صح يبقى دى القاعدة ..ولا يدل على انه فهم الموضوع كويس والموضوع قدر يغير فيه.

الافكار العظيمة والتجارب الرائعة ..ملهاش تصنيف…دى بتقى حاجة جديدة بتغير مفهومك او رؤيتك عن حاجات كتييييييير
لو الفكرة اتصنفت بمجرد ما سمعت كلمتين منها ..عمرها ما هاتبقى فكرة عظيمة

مثلا صاحبك يقولك: فاكر المنتج/الخدمة اللى قولتلك عليها ..عارف انا عملت بيها ايه..تقوله مش عايز اعرف ..جربتها ومعجبتنيش
طب ما يمكن هو استخدمها بطريقة تانية “احسن من طريقتك” وفعلا طلعت مفيدة

فهمت قصدى…اكيد لا
روح اتفرج على البرنامج كامل..اقرا الكتاب لاخره..استخدم المنتج او الخدمة مرتين ثلاثة ..وبلاش فى اى حاجة هاتتعلمها تروح لحد تقوله
انا مش عايز اقرا حاجات كتير ..قولى الزتونة..

الكلام ده لو انت حابب تتعلم حاجة بجد ..مش مجرد بتاخد فكرة عامة

انتقل إلى أعلى