مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

كيف السبيل للحدِّ من ألم الفراق

* عليّ، كيف السبيل للحدِّ من ألم الفراق؟
وهل من الحَـسـنِ أن يُـتـمّ المرء حديثه عن الفراق بهذا الاسترسال؟

** نعم، حتى يستفرغ القلب ما فيه…
لأنه إذا دخلتْ المحزنةُ على القلب ولم نستطع أن نُنفِّس الوعاء منه، وأخذ الحُزن يهمس… فإنه سيُحطِم هذا القلب
والأحزان التي تبقى تُخزَّن في داخل الشعور هي التي تتحول إلى وحش مفاجيء!

وكُلما جاء موعد الفراق.. تَصُفُّ الكوابيس.. كلُ ينتظر حظه منك، لينال من أضعف ما فيك
وهذه الكوابيس -التي تجيء عند الفراق- ثقيلة، وكل ما يرتبط بالفراق فهو ثقيل.. يشعر المرء أنه قد انسحبت كل صور الحياة منه!

لكن، إذا دخل بـ “الفهم” على هذه الأحوال، استطاع أن يجد لنفسه مُتنَفسًا للـ “مواساة”، ولو لم يكن قريبا من حصول “المداواة”

لذا، استوقفني قول بعض العارفين -الذين بكوا للفراق كثيرًا-، قال: “الرحيلُ ولادة.. للراحلِ وللمُرتحَلِ عنه”

– (ولادةٌ للراحِـل)؛ فكم من شيء فقده المرء وعاد إليه في هذه الحياة مرة أخرى؟ ولكن من بابٍ غير الذي عهدناه… ويبقى الجمالُ أنه يعود -كيفما كان-

– و(ولادة للمُرتحَلِ عنه)؛ ففي الفراق قربٌ خاص بيننا وبين ما فارقناه، لا يتوفر في وجود الشيء دون صفة الرحيل، إذا سَكَنَت اللوعات.

لذلك -يا صاحبي- كل شيء يستبطن نقيضه؛ فالمرارةُ تستبطنُ الحلاوة… كما أن الفقد يستبطنُ الوجود… وخطيئةُ المرء أن يرى بعينٍ واحدة.

:: د. علي محمد أبو الحسن | اقتباس بتصرُّف من حلقة بعنوان “رحيل”

* عليّ، كيف السبيل للحدِّ من ألم الفراق؟وهل من الحَـسـنِ أن يُـتـمّ المرء حديثه عن الفراق بهذا الاسترسال؟** نعم، حتى…

Posted by Basem Mosallam on Monday, September 17, 2018

انتقل إلى أعلى