تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

ليه دايما بنعرف الرد بعد ما الموقف يكون خلص ؟!!

الموضوع ده كان عمل لي ازمة في حياتي , اكون بتخانق مع حد و فجأه تحصلي حاجة معرفش ارد , لكن يا دوب هو يمشي و الموقف يخلص , أقعد أنا بقي ابدع مع نفسي و الاقي مليون رد كنت ممكن أقوله !!! بس ليه ؟!! ليه ساعات كتير بنحس أن ” دماغنا مش حاضره ” ؟!

الموضوع بيبتدي من ساعة ما الانسان بيتعلم الحوار اصلا , و يتربي علي فكرة النقاش نفسها .. فمثلا بتتربي أن لما حد يسألك ” عامل ايه ” يبقي الرد من غير تفكير ” الحمد لله كويس ” , فبتجمع شوية أكلشيهات او أستمبات للردود في قاموس تفكيرك .. و القاموس ده بيتملي علي مدار حياتك بالردود السريعة ..

أما ساعة الموقف الجديد عليك او مثلا النقاش المفاجئ , فأنتا لسه قاموسك مش تقيل في الجزء ده , او بمعني أصح الكلام هنا مش زي ” أنتا عامل ايه ” الرد معروف ,,, و عشان كدة بنلاقي بعض الاشخاص اللي بترد بسرعة او زي ما بيتقال ” بتاخد حقها ” بالكلام , و السبب ببساطه ان دول عدوا علي مواقف مشابهه او حاجات قريبة لكدة .. أما ناس تانية لأ ..

و عشان عقلك ميخلكش تمر بالموقف ده تاني , بيقعد يبدع معاك بعد ما الموقف يخلص و يجيبه يمين و شمال و يقولك انتا كنت ممكن ترد كدة و هو يرد كدة , و تفضل تعمل سيناريوهات ياما في مخك .. و ده بيبان اوي في لحظات الفراق بتاعة الأحبة و خصوصا لما تبقي لاول مره بالنسبة للشخص , فبعد انتهاء الموقف يقعد يقول ” انا كنت ممكن اقول كدة ” أو ” ليه مردتش كدة ” و السبب ببساطة ان ساعتها عقلك بيكون عاوز يملي قاموس الأكلشيهات ..

فعملية استحضار الرد مش عملية سهلة و خصوصا لما يكون لسه العقل بيبدع فيها و بيظبطها , اما لو حاجة كدة كدة محفوظة او متعارف عليها فبتبقي اي كلام .. و بتطلع في ساعتها .. فحتي لو عقلك فضل يأنبك انك معرفتش ترد ساعتها عشان يعلمك و يطور منك , فبلاش انتا كمان تقسو علي نفسك و تعاملها بتقليل لإن الموضوع بيجي مع الوقت و كترة المواقف مش أكتر …

ليه دايما بنعرف الرد بعد ما الموقف يكون خلص ؟!! الموضوع ده كان عمل لي ازمة في حياتي , اكون بتخانق مع حد و فجأه تحصلي…

Posted by Kerolos Bahgat on Friday, August 5, 2016

انتقل إلى أعلى