تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

مجتمع لا يخاف الاختلاف.

علموا أولادكم الفلسفة والمنطق والرياضيات؛ لـ ينمو لديهم حسهم النقدي حتى يميّزوا به الخبيث من الطيب، واغرسوا فيهم شمائل دينهم الحسنة والتي لا يختلف عليها راشدان؛ ليزكّوا بها أنفسهم، واصبغوا أرواحهم بألوانٍ من الشعر والفنون والآداب؛ لـ تُبصر قلوبهم وأعينهم الجمالَ والبهاءَ والحُسنَ فيما وفيمن حولهم، وطوفوا بهم بين أروقة العلوم وصفحات الكتب وبقاع الله المتباينة؛ لتألف قلوبهم الاختلاف في الشكل واللسان والفكر والسلوك، وتنجلي لـ عقولهم حقيقة أن قوانين قبيلتهم ليست نواميس الكون، وهم ليسوا محوره، وأن الناس هكذا خُلقوا، ولا يزالون مختلفين إلى يوم الدين، وغاية وجود اختلافنا -لا أن ننهيه فذاك محال ولكن- أن نملُك فقط لحظة شجاعة نتجاوز بها تلك الحواجز والمسافات بيننا ونبدأ بالسلام والسؤال عن الاسم، لا أن نطلق أسماءً وأحكامًا عليهم من بعيد، ثم نتقبل اختلافاتنا بودٍ وإحسان، فـ نصل للغاية المنشودة وهي (لتعارفوا) موقنين ألا فضل لعربيٍّ على أعجميٍّ، ولا لعجميٍّ على عربيٍّ، ولا لأحمر على أسود، ولا أسود على أحمر إِلا بالتقوى (إِن أكرمكم عند اللَّه أتقاكم).

كذلك قال الخالق سبحانه: (ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين * إلا من رحم ربُكَ ولذلك خلقهم).

علّ معجزةً من السماء تكونُ، وينبلج من ظلمات الأمس نور جيل سوي ومجتمع جديد لا يخاف ..
مجتمع لا يخاف الاختلاف.

علموا أولادكم الفلسفة والمنطق والرياضيات؛ لـ ينمو لديهم حسهم النقدي حتى يميّزوا به الخبيث من الطيب، واغرسوا فيهم شمائل…

Posted by Ahmad Abd El-Monsef on Saturday, November 25, 2017

انتقل إلى أعلى