تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

مش بتاع حب و مش بتاع جواز

عن سائل بيقول إنه ” مش بتاع حب و مش بتاع جواز” وعايز يدخل في علاقات حميمة فقط من أجل إشباع احتياجه.. ودي كانت إجابتي عليه.. حسيت إنها ممكن تنور لمبة لحد فحطيتها هنا (الإجابة مناسبة للستات برضه إللي عندهم نفس السؤال).
——-
أنا هستعرض كام نقطة أتمنى حضرتك تفكر فيهم وبعدين تاخد قرار عايز تعمل إيه..

أولا جملة “أنا مش بتاع حب” دي جملة بالنسبالي محتاجة وقفة.. أي إنسان طبيعي ربنا خلقه ممكن يحب ويقع في الحب فكون حضرتك بتقول لنفسك طول الوقت إنك مش بتاع حب هيخليك ما تحبش حتى لو لقيت شخص كويس ومناسب ليك إنت بتبرمج عقلك إنك ما تحبش.. إيه رأيك تبدلها بجملة “أنا ما حبتش لحد دلوقتي” أو ” أنا ما بحبش حد حاليا” لكن أنا ممكن أحب لو لقيت الشخص المناسب ليا في الوقت المناسب.

ثانيًا: مشكلة الصراع مع منظومة القيم
كل إنسان فينا لازم يكون عنده منظومته الخاصة للقيم، هو إللي بيعملها لنفسه، مش بالضرورة تكون هي منظومة القيم بتاعه كل الناس وبناء عليها الإنسان بيتصرف.. المشكلة بقى لما الإنسان بيعمل تصرفات خارج منظومة قيمه، ساعتها بتحصل مشاكل نفسية كبيرة حضرتك مش متخيلها.. منظومة القيم دي اسمها
Values
إنت محتاج تسأل نفسك وتجاوب على نفسك بمنتهى الصراحة.. هل ممارسة العلاقات الحميمة خارج إطار الزواج مناسب لمنظومة قيمك؟ وعلشان تقدر تجاوب محتاج تسأل نفسك أسئلة أكتر..
-هل هتكون حاسس بالسلام النفسي وقابل نفسك وحاببها لو عملت ده؟
-هل تقبل إنه أبوك أو أخوك يعملوا ده وهتشوف إنه التصرف مقبول؟

لو الإجابة آه مفيش مشكلة إنت كدة قررت إنه ده مناسب لمنظومة قيمك.. لو الإجابة لأ يبقى إنت كدة هتدخل في مشاكل كتير قوي لو عملت تصرفات مش متناسبة لقيمك وساعتها لازم تغير طريقة تفكيرك وتفكر في الطرق المتاحة ليك لتلبية احتياجاتك مع مراعاة منظومة قيمك.. ولازم تكون مدرك وواعي إنك بتكسر منظومة قيمك وإنك مختار ده.

نيجي لثالثًا : لو توصلت إنه ده مناسب لمنظومة قيمك وقررت تعمله.. نيجي بقى للطرف الآخر إللي هيتعمل ده معاه.. هل عندك من الأمانة والصدق والصراحة إنك تعرفها من البداية إنك مش بتاع حب ولا زواج وإنك بتتعرف عليها بس علشان العلاقة الحميمة؟
في الأغلب مش هتقدر هتعمل ده وهتلاقي نفسك داخل العلاقات بترسم الإعجاب والاهتمام وساعات كمان الحب وإنت عارف من أول يوم إنه هدفك مش ده.. وطبعًا لما توصل لهدفك في العلاقة هتزهد فيها لإنك أصلا مش عايز تستثمر في علاقات طويلة المدى.. فهتلاقي نفسك بتسيب الست لإنك مش بتحبها ولا عايز تتجوزها..
والسلوك ده للأسف بيحولك لجاني في العلاقات.. بيحولك بالتدريج لشخص مؤذي لإنك بتمارس الألاعيب النفسية علشان تلبي إحتياج مش هتعرف تسدده بشكل مباشر وصريح إلا مع بنات الهوى أو مع بنات عندها نفس منظومة القيم (إللي موافقة وعايزة وواعية تدخل علاقة فقط بهدف العلاقة الحميمة)..

مرة على مرة على مرة وعلاقة ورا علاقة (لإنها مش هتكون ست واحدة منت مش هتتجوز) إيه الرسايل إللي هتوصلك عن نفسك لو وصلت لده بخديعة الآخرين وجرح مشاعرهم والتسبب في ألمهم؟ هيوصلك عن نفسك إنك كداب ومش صريح ومؤذي.. شوية شوية هتستصغر نفسك وممكن تحتقرها من جواك معهما أنكرت ذلك بشكل واعي.. استصغارك لنفسك وكرهها ممكن يضربلك ال
Self esteem
إللي هي قيمتك الذاتية ودي حاجة الإنسان ممكن يتدمر نفسيا لو اتضربت ويعيش في تعاسة..

رابعًا: إنت عارف إنه أغلب الناس لما بتحب حد حب حقيقي من القلب بتبقى عايزة تتجوزه؟ نصيحتي الأخوية، بص تاني لمُعتقد “أنا مش بتاع حب” وحاول تفكر فيه وتشتغل عليه وتغيره زي ما قلت فوق .. غير إدراكك.. إنت إللي عملت معنى إنك “مش بتاع حب” وإنت إللي تقدر تغيره.. اسمح لنفسك إنك تحب لإنك إنسان مُستحق للحب.. اسمح لنفسك تستشعر الجمال في فكرة إنك حاسس بالود والأمان والتقبل والوَنس والأُلفة والمعاني الجميلة.

خامسًا : لما تاخد قرار دايمًا في حياتك أو تسلك اتجاه .. أمسك ورقة وقلم اكتب مميزاته كلها واكتب كمان عيوبه كلها بص عليه من كل الجوانب .. شوف قرارك ده تأثيره إيه على حياتك دلوقتي وبعد سنة ولما تبقى راجل كبير وعجوز.

إنت دلوقتي محتاج تفكر في كيفية تسديد إحتياجك (وده حقك كإنسان ولا يعيبك) لكن لازم تفكر في الطرق إللي هتسدد بيها إحتياجاتك وتتأكد إنها مناسبة لمنظومة قيمك وإنها مش بتأذيك ولا تأذي غيرك نفسيًا على المدى القريب أو البعيد..

أتمنى تكون قرأت الكلام واستوعبته.. لو حسيت إنك اتلخبطت زيادة (وأنا متوقعة ده) ما تترددش إنك تستعين بحد متخصص يساعدك.. الموضوع مش تافه.. الموضوع هيرسم شكل حياتك كلها

ربنا يوفقك ويرشدك (ويرشدنا جميعا) الصواب في التفكير.. ربنا يرزقك الحكمة لتغيير الأشياء إللي ممكن تغيرها وتقبل الأشياء اللي مش ممكن تغيرها.

#ست_وراجل

#البسكوتة_والدحلاب (أنا حطيت هاش تاج شخصية الدحلاب إللي بتكلم عنها في مقالاتي لإنه بعضهم – مش الكل- بيفكر كدة، وده بيخليه يختار البسكوتة للعب الدور ده لإنها شخصية سهل التأثير عليها عاطفيا وسهل يبتزها نفسيا)..

#الدحلاب

https://www.facebook.com/shaymaa.elgammal/posts/10155742496233090
انتقل إلى أعلى