مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

مش بسبب الجو العام

مش بسبب الجو العام اليومين دول بس، بس احنا عمومًا بنقلل من نفسنا واللي نقدر نعمله ونحققه. وبسبب إننا بنحكم العاطفة إلى حد ما، الشعور دا متزايد جدًا اليومين دول لدرجة إن فيه مجموعة من الناس بتحيل نجاح أي شخص للحظ والصدفة البحتة.

وعلى الجهة المقابلة من دا بتلاقي في ناس متفائلة بشكل غير واقعي، من غير ماتبص للظروف.. بل في صناعة كاملة قايمة على إنها تديلك مخدرات في شكل حاجات تحفيزية وبس.. ودا لإننا بنحكم العاطفة إلى حد ما.

الحقيقة في الحياة دايمًا مش بتبقى في المنطقة البيضا أو السودا.. يعني مش عشان كان عندنا أمل في ثورة 25 يناير دا معناه إن الأمل مات بعد 25 يناير والأمثلة اللي زي دي كتير.

بناء على الكلمتين اللي فوق دول.. أعتقد المفروض يكون عندك مقدار عالي (وواقعي) من التفاؤل والأمل إلخ.. إنك تكون مدرك إمكانيات، مع إدراكك للفرص اللي تقدر تأهلك لوضع أحسن. وعلى نفس النسق دا، المفروض يكون عندك قدر عالي (والأهم هنا واقعي) من الثقة بالنفس.. إنك تكون مدرك لقدراتك ونقاط ضعفك ومتقبلها، وفي نفس الوقت مدرك للفرص (وأحيانًا بتخلق فرص) عشان تقوي نقاط ضعفك.

الموازنة بين الواقعية والأمل بيخليك متقبل للفشل بشكل أكبر.. بيخليك متقبل إيميلات “we regret to inform you” ومش بتخليها تكون محبطة ليك.. لإنك كدا كدا عايش على أرض الواقع (مش كنت في السما ونزلت على جدور رقبتك)، وفي نفس الوقت بتحاول تدور على نقاط الضعف وتقويها أو بتحاول تشوف طريق مختلف.. المهم إنك لا بتقف في مكانك وتدفن نفسك، ولا بتفضل عايش في عالم موازي وتدور على بوست على الفيسبوك تثبت فيه إنك overqualified.

مش بسبب الجو العام اليومين دول بس، بس احنا عمومًا بنقلل من نفسنا واللي نقدر نعمله ونحققه. وبسبب إننا بنحكم العاطفة إلى…

Posted by Mustafa Habib on Tuesday, November 13, 2018

انتقل إلى أعلى