تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

مش مدعين حرية زيكم

بمناسبة النقاش والجدل في موضوع محمد الشناوي ورفضه للجايزة المقدمة لاحسن لاعب من سبونسور لأنها ازازة خمرة.
فيه قطاعات كتيرة في دواير المصريين اللي بيقولوا انهم -مناصرين للحريات الشخصية- عندهم مفهوم غريب عن الحرية بيتضمن انهم يعملوا اللي هم عايزينه حتى لو متعارض مع عادات وتقاليد المجتمع من غير احكام ولا وصم اخلاقي لاختياراتهم لو متعارضة مع معتقدات الاغلبية، وانهم ميتعرضوش لاي اضطهاد او تمييز ضدهم بسبب اختلافهم. وانا متفق مع كل ده وشايف انه كل واحد حر ما لم يضر. بس المنسي دايما هو انه جزء من الحرية دي اني اختار معملش الحاجات دي على فكرة. انت حر تشرب مثلا، وانا حر اني مشربش على فكرة 
لكن من ضمن الحاجات الكوميدية انه مثلا انا كشخص مبيشربش، اوقات كتيرة في تجمعات في بار مثلا او هاوس بارتي، كوني مبشربش كان بيتقابل باستغراب وبأسئلة عن السبب واحيانا تريقة! وترجمة بشكل مباشر انه سببه اني متدين -ممكن يكون ده السبب طبعا، وممكن اكون مبشربش عشان مبحبش مثلا؟ او عشان انا الكوهوليك وبحاول ابطل مثلا؟ سببي ما يخصش حد اصلا؟- فالحقيقة انه كتير اوي اوي بقى من القطاعات دي متفرقش عن السلفيين والاخوان في حاجة، هم بس الوجه الآخر للعملة الرافضة للمختلف مع فرق انه المتدينين احيانا عندهم ميل اكبر للعنف شوية.

انا سافرت برا مصر كتير، وجزء من النايت لايف في اوروبا بيكون البارات، وانا كنت بروح عادي بس اي حاجة مش كحولية واشطه قاعد مع الناس. عمر ما حد حسسني اني غريب او انه مش قابل ده او متضايق، عكس في مصر، اللي دايما الناس بتحسسني اني مختلف. عمر ما حد اجنبي عرض عليا اشرب وقلت له لأ وسألني عن السبب، بيحترم اختياري وخلصنا. في مصر كل مرة يتعرض عليا اشرب واقول له شكرا ما بشربش لازم يسألني “ليه؟”. هو يابني انت تعرفني من 3 دقايق، مدي نفسك الحق انك تسألني عن اختياراتي في الحياة دي بمناسبة ايه بالظبط؟

الخلاصة: اغلب الوقت بره مصر المسألة دي محسومة تماما. فيه احترام حقيقي لحريتك الشخصية واختياراتك، الناس الروشة اللي زعلت من الشناوي، في الدوري الانجليزي الموقف ده اتكرر كتير لانه الراعي برضه شركة خمور ولعيبة مسلمين كتير رفضوا، كان رد الفعل انه الشركة غيرت الهدية للعيبة المسلمين احتراما لاختيارهم ومعتقدهم رغم انهم مش مضطرين لده، بس هو ده احترام الحريات الشخصية الحقيقي. وبالمناسبة شركة budweiser بعد موقف الشناوي، وموقف حارس المغرب اللي رفض لنفس السبب، الشركة قررت لما بتنزل صور الفايزين لو لعيب مسلم بتشيل صورة الازازة، وبنسبة كبيرة هتغيرلهم الجايزة بحاجة تانية. عشان هم مش مدعين زيكم.

بمناسبة النقاش والجدل في موضوع محمد الشناوي ورفضه للجايزة المقدمة لاحسن لاعب من سبونسور لأنها ازازة خمرة. فيه قطاعات…

Posted by Nour Eldin on Sunday, June 17, 2018

انتقل إلى أعلى