مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

هدية وذنب بالغلط

لما حد يقدملك خدمة/هدية “حتي لو بالغلط”، مثلا
– يختصر عليك مشوار كنت هاتروحه بتليفون بيعمله
– مديرك ” بدون مقدمات” يقولك مرتبك هايزيد
– تبقي واقف في طابور ويجي حد يخرجك منه و يخلصلك المصلحة
في الاغلب – حتي لو – متعرفش الشخص ده، في الاغلب “هاتقبل” و هاتتبسط وهاتقول يمكن هو شايف فيا حاجة انا مش شايفها…
او يمكن انا استاهل
 
علي الجانب الاخر،
لما شخص يلومك علي غلط انت معلمتهاش،
يشيلك ذنب مش ذنبك،
يحاسبك علي مسئوليات حد تاني،
يبتزك دينيا او عاطفيا وياخد اكثر من حقه
يأفور في رد الفعل و يحملك اضعاف الغلطة
في الاغلب – وعلي الرغم – من ان دا مش مقبول اطلاقا،
الا انك بتتقبل ده بشكل او باخر، علي الرغم من عدم وجود اسباب.
النتيجة واحدة في الاتنين،
وعمر ما رد فعلك – ايا كان ايه هو – في الموقف الاول و خاصة التاني ما هايفرق في حاجة…الفكرة كلها في فهمك للـ Process اللي بتعدي عليك واللي بيدخل فيها جزء من حالتك و مزاجك/خبراتك/البدائل المتاحة ليك.
فبشكل عام حاول تتخلص من اي علاقة مزيفة او سد خانة، الحاجات الزحمة اللي ساحلاك ومخلايك مش قادر تشوف او تفكر كويس،
علشان تلاقي فرصة تستكتشف الـ Process وتقدر تعدي منها وتتعامل معاها
 
انتقل إلى أعلى