مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

هل تم صناعة الخيال؟


أحلامنا هي طموحنا، هي الواقع الذي نتمنى أن نعيش فيه ونعجز أن نحققه.
ولكن من أين تأتي الأحلام والآمال؟ إنها تأتي من الخيال أو المثال.
فالمثال: كرجل عرفنا سيرته العظيمة وتمنينا أن نكون مثله، أما الخيال فهو ما يفعله الوهم في هذا المثال فيزيده جمالًا وبهاء وأسطورية.
ربما لو عشنا مع هذا العظيم وعلمنا تفاصيل حياته لانطفئت الأسطورة وشعرنا به أقرب إلى إنسان مجتهد منه إلى مثال أسطوري.
فمن الذي يُغذي الخيال بالمثال، ويُسّمنه ويعظمه حتى تأتي منه أحلامنا وآمالنا؟
إنه الأدب والفن والخطابة، يصوروا لك الشيء بصورة مثالية نقيّة، تحبها النفس وتتأثر بها.
تسمع قصص العلماء الشجعان الذين صالوا وجالوا في التاريخ، فتتمثل صورة العالم كمثالهم.
ترى السياسي الذي يخطب خطبة عصماء تحرك الجموع وتبّشر بالمباديء العليا والسعادة الإنسانية فتظن أن الحياة يمكنها أن تمنحك ذلك.
ترى في الأفلام البشرية تتحد لمواجهة خطر ما من كوكب آخر، فتحلم باجتماع البشر ومجيء البطل من وسطهم، فتحلم بسلام عام، أو بعبقري يُنقذ البشرية ويفكر لها.
وهكذا تتمادى الخيالات بقدر ما يقدمه الفن -الذي هو ابن الخيال- من قيم نقية ومُثُل مُلهِمة.
فالخيال يصنع خيالك، وأحرى بك وأجدر أن تجعل من الواقع ميدانك، فلا تطالبه إلا بما يطيق ولا تحلم إلا بما به يليق.
نعم لا بدّ من الخيال ليُلهمنا، ولا بدّ من المثال ليُرشدنا، ولكن شتان بين مثال يعطينا الوجهة، وبين مثال يأسرنا في عالم الخيال، فنسخط على واقعنا دوما، ونحمّله ما لا يطيق، وننتظر ما لا يأتي… ولكل زمان أبناء.

هل تم صناعة الخيال؟أحلامنا هي طموحنا، هي الواقع الذي نتمنى أن نعيش فيه ونعجز أن نحققه.ولكن من أين تأتي الأحلام…

Posted by Alaa Abdelhameed on Monday, November 25, 2019
انتقل إلى أعلى