تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

ياكش يولع التحفيز وكلام التنمية البشرية


الفترة دي من حياتي عايشة في مية البطيخ
فدخلت على #motivation على tumblr أدوّر على أي حاجة تحمسني شوية.

لقيت واحدة بتسأل:
How do you keep yourself motivated after a faliure?
“أزاي بتقدر تحمّس نفسك وتكمّل بعد أي فشل؟”

بعيدا عن الردود التقليدية ( اللي عملتها كلها ولسه بطيخة) واحد رد عليها رد أول مرة أسمعه! قالها:
To hell with motivation! It’s a fickle and unreliable little state that isn’t worth your time.

Better to cultivate discipline than to rely on motivation. Force yourself to do things, to get out of bed, to go to the gym, to work harder and smarter; force yourself to do stuff when you don’t feel like doing anything.

Motivation is fleeting, and it’s easy to rely on because it requires no concentrated effort to get. Motivation comes to you, you don’t even have to chase after it.

Discipline is reliable; motivation is momentary. The real question isn’t how to keep yourself motivated, it’s how to train yourself to work without it.

“ياكش يولع التحفيز وكلام التنمية البشرية!
حالة الحماسة أو وجود الدافع عموما حالة مُتقلبة وماينفعش يُعتمد عليها وماتستاهلش تضيّع وقتك عشان توصلها!
الأحسن إنك تزرع في نفسك الإنضباط والتهذيب عن إنك تعتمد على التحمس للعمل.
أجبر نفسك على العمل، أجبرها على إنك تقوم من السرير، حتى لو مكسل ومش عاوز أجبر نفسك إنك تلعب رياضة. حتى لو مزاجك مش رايق أجبر نفسك ع العمل بشكل أقوى وأذكى.
ولما تلاقي نفسك ماعندكش الرغبة او القدرة إنك تعمل اي حاجة، عاند نفسك وأعمل أي حاجة مفيدة.

تحفيز النفس إحساس عابر جدا وسهل الإعتماد عليه والنفس بتحبه لأنه مابيحتاجش أي مجهود وبيحسسك بالإنجاز، هو بيجي لحد عندك ويحمسك ويقنعك وإنت “على حطة إيدك” كده ع السرير إنك هتبدأ قصة نجاحك من بكرة، وبكرة يجيب بكرة… بس إنت ضميرك مرتاح ومتكيّف 

لكن تهذيب النفس تقدر تعتمد عليه حتى في اكتر حالاتك بؤسا.
التحفيز إحساس لحظي… عشان كده، السؤال مش ازاي تجيب الحماسة إنك تحاول… السؤال الصح هو ازاي تدّرب نفسك إنك تحاول في أكتر وقت ماعندكش فيه أي حماسة أو أمل في النجاح”

وفعلا كنت قرأت مرة إن طريقة من طرق علاج الإكتئاب هي إنك تجبر نفسك إنك تعمل الحاجات اللي الإكتئاب مانعك تعملها.

ربنا لما إتكلم عن الشخص الغافل وصفه بإنه: “اتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا” يعني طاوع نفسه ومشي وراها لحد ما ضاعت حياته زي العقد اللي اتقطع واتبعتر ع الأرض!

الإجابة تتلخص في نصيحة الحسن البصري لعمر بن عبد العزيز، لما قاله:
“اِعصِ هواك، والسلام.” ❤

ربنا ينفعنا بما علّمنا ويجعلنا بما علمنا عاملين

الفترة دي من حياتي عايشة في مية البطيخفدخلت على #motivation على tumblr أدوّر على أي حاجة تحمسني شوية.لقيت واحدة…

Posted by Maha Magdi Abo Zaid on Wednesday, August 16, 2017
انتقل إلى أعلى