تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

عن كيفية حوار ربنا سبحانه وتعالى في القرآن الكريم مع الأنبياء

النهارده وصلي مفهوم رائع من القرآن بعد نقاش عن كيفية حوار ربنا سبحانه وتعالى في القرآن الكريم مع الأنبياء مباشرة. سألت نفسي سؤال مباشر عند قرائتي الآية التالية:”فَإِن كُنتَ في شَكٍّ مِمّا أَنزَلنا إِلَيكَ فَاسأَلِ الَّذينَ يَقرَءونَ الكِتابَ مِن قَبلِكَ لَقَد جاءَكَ الحَقُّ مِن رَبِّكَ فَلا تَكونَنَّ مِنَ المُمتَرينَ”. كيف للرسول صلى الله عليه وسلم ان يكون في شك. ولكن وجدت بعد ذلك ان الحوار لم يكن هكذا فقط مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ولكن ايضا مع سيدنا ابراهيم: “وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي”. وايضا سبحانه وتعالى وضح في سورة اخرى سؤال نبيه: “أنى يحيى هذه الله بعد موتها”. والعديد من الآيات الاخرى كما سال سيدنا موسى عليه السلام الله ان يراه:”ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني” لم ينهر الله الأنبياء في مرة او ينهاهم عن السؤال وعن المعرفة التي داخلهم وداخل طباعنا كبشر. الله يسمح للأنبياء ان يتناقشوا معه ويسألوه ويوضح لهم و لنا بمعجزاته الأمور. حث على العلم وعدم العقوبة للسؤال وهذا تصرف من لديه العلم والحق وهكذا يجب ان يتصرف اهل العلم والحق. السماح بالنقاش والعلم والسؤال هو وضع يجب ان نسمح به. مع ابنائنا مع من نحب ومع من لا نحب. هذه هي التعاليم الدينية التي يرسلها الله ويعلمها لنا.

النهارده وصلي مفهوم رائع من القرآن بعد نقاش عن كيفية حوار ربنا سبحانه وتعالى في القرآن الكريم مع الأنبياء مباشرة. سألت…

Posted by Mohamed Elsherif on Monday, October 19, 2015

انتقل إلى أعلى