تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

تخيلات

تخيلى لو أهلك/مجتمعك مش مستنين منك تتجوزى؟
تخيلى لو إنتى متأكدة إن محدش مراقبك وبيعد عليكى خطواتك لحد ما تستقرى ويطمنوا عليكى “تتجوزى”؟
تخيل لو إنت متأكد إن أهلك مش مستننين منك يبقى عندك عربية وشقة وخاطب؟
تخيل لو إنت مش مطالب بحاجات كتير إنت مش عايزها؟

تخيل كم الطاقة المهدرة اللى هتوفرها فى إكتشاف نفسك الحقيقية وتحقيقها
المجتمع طالب مننا حاجات كتير فشخ زيادة على الحاجات اللى إحنا عايزنها فى الأساس واللى مش سهلة بالمناسبة
فبنحاول نوازن وبعد سنين طويلة من الكفاح ولا بنكون وصلنا لده ولا لده لسة
فبنقف عند حتة كده وبيعترينا الشك، هل إحنا فشلة؟
هل كل السنين دى ضاعت هدر؟
هل هما كانوا صح من الأول؟
هل المجتمع هيقبلنا على وضعنا بعد ما لا طولنا ده ولا ده؟
هل هنعرف نستحمل ونسد لحد ما نثبت صحة معتقدنا فى ظل الضغوط دى؟

عشان قابلت الأيام اللى فاتت أكتر من حد واقع فى قرص العجة ده
فعايز أقول لأ يا معلم، إنت مش فاشل، إنت بس لوحدك، لوحدك ومحدش بيدعمك بشكل حقيقى، معظم اللى إتكلمت معاهم هما معندهمش حد بيزق معاهم بشكل حقيقى فى الطريق اللى هما ماشيين فيه، كل واحد فعليًا ماشى عريان ولوحده
فحاولوا تمشوا جنب الناس اللى شبهكوا، اللى رأسهم والف سيف ليعيشوها صح

عشان كده عايز أقول وأنا أولكوا، متهمدوش، أه مش كلنا هنوصل لأن الموضوع مش سهل، بس أكيد عايز أكبر قدر منكوا يوصل عشان عايز أتفشخر بأكبر عدد مننا وأثبت لأصحاب نتائج التجارب الغير صالحة لوقتنا ولمعطياتنا إن حسبتنا صح الصح

 

https://www.facebook.com/yahiakordy0/posts/1101016153283274

انتقل إلى أعلى