مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

judge براحتك

فيه مصطلحات من كتر إستخدامها، الناس بترددها على إنها قيم وحقائق مُطلقة، وأكتر واحده بتستفزني فيهم، هي جملة Don’t Judge.

الإنترنت مليان بوستات تهزيق وتحقير لهؤلاء اللذين بيحكموا على الآخرين..وصور وفيديوهات بتحط من شأن الخصلة دي، والتعامل معاها على إنها من أحقر صفات البشر.

مع إن عالم من غير حكم وتقييم سريع للبشر، هيبقى عالم مليان بالحوادث المؤلمة والسذاجة القاتلة.

ليه يا حبيبتي لما شوفتي شلة العيال بتوع المدرسة الثانوي جايين ناحيتك، عديتي الشارع ومشيتي بسرعه الناحية التانية؟..ده شي مؤلم لأحاسيس الشباب دي!..مش يمكن دول ولاد محترمين وأنتي اللي حكمتي عليهم غلط؟..تؤتؤتؤ..don’t judge.

ليه ماوقفتش على الصحراوي بالليل للتلات رجاله اللي كانوا بيشاوروا لك؟..ليه خوفت؟..ليه حكمت عليهم؟..عشان يعني شكلهم؟..عشان لبسهم؟..تؤتؤتؤ..don’t judge.

ليه سيبت خطيبتك بعد ما قفشتها بايته مع إبن خالتها؟..ماهي قالت لك إنهم زي الإخوات!

ليه ماسيبتش سواق التاكسي اللي شكله ضارب يوصل الأولاد المدرسه؟
ليه مشيتي الشغالة اللي جات لك عشان شكلها شمال؟
ليه مارضيتش تسحب فلوس من الATM بالليل لما لقيت عيال شكلها غلط واقفين قدامها؟
ليه مارضيتش تسيب مفتاح عربيتك للسايس اللي شكله ماكانش مريحك؟

المواقف دي مابتخلصش.

تقييم المواقف والناس بسرعه وبالمعلومات المتاحه – اللي هي في الأول بتبقى معظمها إنطباعات عن الشكل – دي إستراتيجية دفاع مش بس مهمة، وإنما ضرورية عشان تحمي نفسك وأسرتك وممتلكاتك.

مش معناها إنك صح في شكوكك…ومش مهم تكون صح 100% ولا حتى 20%…أنت غالبا غلطان في معظم أحكامك الأولية على البشر والمواقف، لأنها زي ماهو واضح من إسمها “أولية”.

لكن ده مش معناه إنك تبطل تحكم..ده أنت لازم تفضل تعمل كده…إنك تحكم على حد بشكل خاطئ ده تمن أقل فداحة بكتير إنك مثلا تعرض أولادك للخطر.

يمكن الواحد لازم دايما يبقى عارف إن حكمه ممكن يكون غلط، وإنه مبني على معلومات تكاد تكون منعدمه، وإن لو الظروف سنحت ووضحت ده، لازم يتقبل ويغير من حكمه ده، لكن إنك تطالب الناس يبطلوا يحكموا على بعض، ده شيء – غير إنه مستحيل – كارثي.

الإنسان بشكل غريزي بيدور على تنميط وتصنيف لكل موقف أو شخص بيقابله، عشان يقدر يحمي نفسه ويتعامل معاه بالطريقة اللي ماتعرضوش للخطر أو الخسارة.

من حق كل واحد لما يـrecognize نمط غير مريح له، في تعامل يومي أو علاقة عاطفية أو شغل، إنه يحمي نفسه، ويتصرف على هذا الأساس، طبعا بأقصى مراعاه ممكنه لمشاعر الآخرين.

إنما إنك تطلب من الناس تبطل تحكم عليك، ده طلب أقرب للطفولية، بينتمي لثقافة الpolitical correctness السائدة، اللي بتهتم بالمظاهر وتغليف العنف الإجتماعي بغلاف اللغة الإيجابية وإن مايتمسكش عليك غلطة.

يعني في الحقيقة، اللي بيقولوه مش don’t judge بجد…اللي بيقولوه هو judge براحتك، بس إوعى تتقفش.

فيه مصطلحات من كتر إستخدامها، الناس بترددها على إنها قيم وحقائق مُطلقة، وأكتر واحده بتستفزني فيهم، هي جملة Don't…

Posted by Mostafa Helmy on Thursday, October 3, 2019

انتقل إلى أعلى