مدونة أسود و أبيض

تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

عن تلاوة الشيوخ للقران

الشيخ محمد صديق المنشاوي يقرأ حزينا، تشعر كأنه مشفق على حاله من ثقل الكلام وشدة وطئته على النفس، خاصة إذا قرأ آيات الأقوام السابقين، فيقرأ: (ولقد أهلكنا القرون من قبلكم لما ظلموا وجاءتهم رسلهم بالبينات وما كانوا ليؤمنوا كذلك نجزي القوم المجرمين)، فكأنه يبكي عليهم ويشفق على نفسه من مصيرهم، أو كأنه يتفكر في زلاته ويستعظمها..

وأما الشيخ مصطفى إسماعيل، فكأنه يقرأ ناصحا، يخاطب السامع يقول له: (فهل من مدكر) كأنه يشير إليك، يقرأها المنشاوي حزينا على نفسه ويقرأها مصطفى إسماعيل مشفقا عليك أيضا، تشعر كأنه رجل حكيم جاء بعد طول رحلة في الحياة يقول لك يا بُنيّ دعك من بهرج الدنيا واستمع لهذا الكلام فهو الذي سينفعك، ولعله شعور قريب مما يوصله إليك الشيخ محمود علي البنا مع وضوحه أكثر في الشيخ مصطفى إسماعيل..

وأما الشيخ عبد الباسط فيقرأ ويترك نفسه للقرآن ينفعل معه حيثما اتفق وكأنه غير ملتفت أن هناك أحدا يسمعه، ولعله في ذلك متتبع للشيخ محمد رفعت الذي لم نكن محظوظين بما يكفي ليصلنا منه تسجيلات واضحة.

وأما الشيخ الحصري، فأسمع القرآن منه فلا ألتفت إلى غير القرآن، لا تجد في قراءته حزن المنشاوي ولا نصح مصطفى إسماعيل ولا انفعال عبد الباسط، كأنه يُسمِعك ويقول لك هذا هو القرآن، فخذ به كيفما تشاء.

وأعظمهم عندي بلا ريب الشيخ الحصري، ثم الشيخ المنشاوي، بفارق كبير عن من بعدهما، مع التقدير لهم جميعا، وإن كان أحد من المعاصرين منضما إليهم، فالشيخ الحذيفي والشيخ عبد الرشيد صوفي والشيخ يونس اسويلص.

الشيخ محمد صديق المنشاوي يقرأ حزينا، تشعر كأنه مشفق على حاله من ثقل الكلام وشدة وطئته على النفس، خاصة إذا قرأ آيات…

Posted by Sherif Khairy on Thursday, May 23, 2019

انتقل إلى أعلى