تجميع لمحاولات تفّكر
اللى فاكر جهله بأمرا ما يشفع ليه،
ده تناسى ان اقرأ اول كلمة نزلت على نبيه
لا يوجد حقوق ملكية، انسخ ما تشاء
لو التفكير مكنش عبادة يبقي ايه لازم الغيب
لولا إن التفسير إتطور كان زمانها خلاص مش آيه
يسقيك ولا يرويك
لقيت الناتج صفر، اسف لو ضيعت وقتك

 

تصنيفات

الهدف السؤال وليس الاجاية
اسعي، و علّم عشرة
قادر ، والدليل ان الحياة مهزمتكش
من وانت بتحبي وهي بتحاول متقومكش

الدنيا مبتديكش اللي انت شايفه عليك كتير 
ما دام هتحلم .. اوعى تحلم الا حلم كبير 
في ناس وصولها راح هدر عشان لحظة تأخير 
سابق بشراسة … كإنك بادئ الأخير

عاندي فينا أكتر … لسه فينا حيل نعاندك
تيجي فينا ايه يا دنيا … ورينا اللي عندك
اقفي بيننا وبين هدفنا ، وأخريلنا ساعتك
هنوصل في الميعاد ، ونحتفل داخل ملاعبك

 

Sunk Cost Fallacy

في مثل شعبي كان منتشر زمان خاصة بين الفقراء بيقول .. “وجعك يا بطني ولا كب الطبيخ”.

الفقراء زمان مكانش عندهم تلاجة فالأكل كان بيفسد بسرعة .. فلما الطبيخ تبدأ تظهر عليه علامات الفساد كان الفقراء بيختاروا أنهم يكلوه رغم علمهم إنه هيوجع بطنهم بدل من التخلص منه!

المثل ده مثال لإحدى المغالطات المنطقية المشهورة باسم
مغالطة التكلفة الغارقة Sunk Cost Fallacy

ودي من أكتر المغالطات اللي بنقع فيها كلنا ..
وممكن تضيع من ناس كتير أموالهم وأعمارهم!

المغالطة هي إن البشر بياخدوا قرارات مستقبلية بناء على خوفهم من خسارة استثماراتهم السابقة ( وقت – جهد – مال) حتى وإن كانت الإستثمارات دي ملهاش تأثير على النتيجة المستقبلية!

——–
أمثلة
——–

– اشتركت في كورس ودفعت فلوسه .. بعد كام محاضرة اكتشفت إن الكورس مش مناسب ليك على الإطلاق ومش هيفيدك .. لكنك قررت تكمل على أي حال بما إنك دفعت الفلوس بالفعل! .. قررت تستمر في خسارة وقت ومجهود ممكن تستغلهم في حاجة مناسبة ليك وتفيدك! ..خوفك من خسارة استثمارتك السابقة دفعك لمزيد من الخسارة!

– بدأت شغلانة مع عميل وبعد ما اشتغلت كام يوم اكتشفت إنه عميل مُتعب وهيستهلك طاقتك ووقتك أكتر من اللازم .. فبدل ما تعتذر عن الاستمرار قررت تكمل عشان ما تضيعش الكام يوم اللي اشتغلتهم بدون مقابل! .. والنتيجة انك هتستمر في الخسارة مع العميل ده أسابيع ويمكن شهور في المستقبل!

– فتحت مشروع واستثمرت فيه شوية فلوس ووقت .. بعدها اكتشفت إن المشروع مالوش فرصة في النجاح .. فبدل ما تصفي المشروع عشان تقلل خسارتك وتكتفي بالخبرة المكتسبة قررت إنك تستمر في الاستثمار في المشروع وضخ المال والوقت في مشروع فاشل لأنك مش قادر تتقبل إن استثماراتك السابقة هتروح عليك! .. فتخسر أكتر واكتر!

– اشتريت 4 سندوتشات لأنك كنت جعان وفاكر نفسك هتاكل كتير … كلت منهم 2 وشبعت .. لكنك قررت تكمل باقي الأكل بما إنك دفعت فلوسه .. والنتيجة؟ .. حموضة ووجع بطن وخسارة أكتر بكتير من ثمن السندوتشين.

– خطبت أو اتخطبتي .. بعد فترة اكتشفتوا إن الطرف التاني غير مناسب .. لكنكم تكملوا الجوازة بما إنكم استثمرتوا وقت وفلوس ومشاعر في الموضوع .. الخوف من خسارة شهور في الماضي يخليكم تخسروا باقي سنين عمركم في المستقبل!

———-
سؤال
———-

لو افترضنا إنك مستثمر في 3 مشاريع .. الأول مستثمر فيه بـ 10 ألاف جنيه .. الثاني 50 ألف جنيه .. التالت 100 ألف جنيه .. لو افترضنا إنك مضطر تحتفظ بمشروع واحد بس منهم وتضحي بالإتنين التانيين .. هتختار أي مشروع؟

معظم الناس هيختار المشروع التالت من غير ما يسأل أي أسئلة عن المشاريع .. الخوف من الخسارة الكبيرة هتخليه يتجاهل أي مشروع فيهم فرصته في النجاح أكبر وهيسعده العمل فيه أكتر.

الإنسان بطبعه بيتحرك بدافع الخوف والخسارة أكتر من دافع الإنجاز والربح ..

من الظريف إن بعض شركات الألعاب بتلعب على الموضوع ده نفسياً .. لو لعبت أي لعبة من اللي بتبني فيهم مدينة / مزرعة / جيش .. اللعبة بتديك إمكانية في الأول تكبر مدينتك أو مزرعتك .. تخليك تستثمر من وقتك في تصميم الكيان الافتراضي ده .. وكل ما استثمرت أكتر كل ما كان فرصة إنك تسيب اللعبة وتضحي باللي بنيته أقل .. وبالتالي تستمر في اللعب خوفاً على مدينتك أو مزرعتك الإفتراضية اللي تعبت في بناءها .. الشركة تستمر في جني الأرباح وانت تستمر في خسارة الوقت!

———
الحل
———

لو ركزت في تفاصيل حياتك هتلاقي أمثلة كتير عالمغالطة دي .. أظن كلنا بنقع فيها بدرجات متفاوتة .. حاول تقلل من وقوعك فيها بقدر الإمكان .. والمهم إنك ما تقعش فيها في موضوع كبير زي استثمار مالي كبير أو ارتباط طويل المدى..

في حاجة ممكن تساعدك على اكتشاف المغالطة قبل ما تقع فيها .. لما تيجي للنقطة اللي تقرر فيها تكمل أو متكملش اسأل نفسك .. لو مكنتش استثمرت في الموضوع من قبل (وقت أو مجهود أو فلوس) ولسه هتدخل فيه من البداية .. كنت هتدخل ولا لأ؟ .. لو لأ .. يبقى ما تكملش!

مغالطة التكلفة الغارقة Sunk cost fallacy “2”

حياتك مبنية علي قراراتك و قراراتك مبنية علي عقليتك و عقلك دائماً موديك في داهية ☺️كل الناس بتكره الخسارة و ده امر طبيعي و لكن مش كل الناس بتخاف من الخسارة ، الناجحين شايفين ان الخسارة امر طبيعي جداً مرة اكسب و مرة اخسر المهم النتيجة في الآخر أيه ؟ و علشان كده عندهم نسبة مخاطرة عالية و طبعاً مكسب اكبر طيب الكلام ده حلو و بعدين ..

الناس إللي بتخاف من الخسارة بتخسر كتير اوي من غير ما تحس لان عقلهم بقي بيستخدم مغالطة التكلفة الغارقة يعني دائماً بيحاول يختار القرار إللي مفهوش خسارة حالية و لكن بيترتب عليه خسائر كتير بعدين بس هو مش مدركها و علشان كده اسمها “مغالطة”

امثله : لو اشتريت حاجة و مستخدمتهاش أو استخدمتها مرة واحده و مش محتاجها المنطق بيقول بعها و أو اديها لحد محتاجها لكن عقلك هيرفض لانها خسارة حالياً و بيفضل الاحتفاظ بيها علي أمل انها هتنفع بعدين و يعدي سنين و تبقي قديمة و ليس لها قيمة فطبعاً ترميها في الزبالة بعد ما كنت هتخسر ٢٠٪؜ خسرت ١٠٠٪؜ خوفاً من الخسارة الأقل و هي دي sunk cost fallacy مغالطة عقلية مدمرة .

بتستمر في علاقة فاشلة علي أمل ان الشخص هيتغير بعدين ” مغالطة ”

بتفضل في شغلك السيئ جداً علشان خايف من بكره و علشان عقلك بيقولك ان مفيش شغل ارضي بالسيئ و انت أصلاً مجربتش تحاول ” مغالطة ”

مش هي دي الكلية إليّ كنت بحبها لكن مش هينفع أغير علشان هخسر سنة ” مغالطة ” هتخسر سنين بعدين

الناس إللي بتكمل الفيلم السخيف للاخر علشان دفعت ثمن التذكرة ، إللي بيكملوا الاكل الوحش علشان خلاص دفعوا ثمنه ، إللي بيكملوا الكورس الغير مفيد علشان دفعوا ثمنه ، اللي بيكملوا حياتهم علشان هي مفروضه عليهم و ليهم عمر بس كل ذي مغالطات هتدمر حياتك و تخسرك كتير مش هتعرف طعم التونة غير لما تجربها الاول فاللي في إيدك مش أحسن حاجة لازم تجرب غيره الاول الموضوع عامل زي إللي بيقولك البلد دي أحسن من غيرها و هو معهوش باسبور أساساً مغالطة لاستمرار الفشل خوفاً من الخسارة فالنتيجة دائماً خسارة فادحة .

#

 https://www.facebook.com/Ali.Muhammad.Alii/posts/10154509474930735
https://www.facebook.com/SherifSaiedOffical/posts/931823570298345
انتقل إلى أعلى